ورش وندوات http://www.lchr-eg.org Tue, 17 Oct 2017 08:56:29 +0200 Joomla! - Open Source Content Management ar-aa لقاء الارض وجمعية العدالة والصداقة الريفية حول : "النقابات والسياسة وحقوق الفلاحين " http://www.lchr-eg.org/workshops/335-لقاء-الارض-وجمعية-العدالة-والصداقة-الريفية-حول-النقابات-والسياسة-وحقوق-الفلاحين.html http://www.lchr-eg.org/workshops/335-لقاء-الارض-وجمعية-العدالة-والصداقة-الريفية-حول-النقابات-والسياسة-وحقوق-الفلاحين.html لقاء الارض وجمعية العدالة والصداقة الريفية حول :

عقد مركز الارض بمشاركة جمعية العدالة بنكلا وجمعية الصداقة الريفية بالقليوبية لقاء يوم 4/2/2017 بمقر جمعية العدالة بالجيزة .

ودار اللقاء حول حق التنظيم ودور الجمعيات والنقابات فى تحسين أوضاع الفلاحين واستعراض اللقاء تاريخ نشأة النقابات والجمعيات.

وأستعرض اللقاء كيفية قيام النقابات والجمعيات والروابط بالدفاع عن حقوق العمال والفلاحين والمنتحبين.

ناقش المشاركون مشكلات مستلزمات الانتاج الزراعى ومشكلات الثروة الحيوانية والفساد المشتري بأجهزه الدولة والمشاكل التى يتعرض لها الفلاحين في الاراضي الجديدة وأراضي  هيئة الاصلاح والاوقاف.

وأستعرض اللقاء موضوعات متعددة مثل الاحزاب والسياسة ، والنقابات والقضايا الوطنية  ، والتعاونيات الزراعية  وشارك باللقاء العشرات من ممثلين الجمعيات الاهلية والنقابات الفلاحية وتم الاتفاق على برنامج وخطه نشاط  للجمعيات والنقابات الفلاحية لتحسين أوضاع الفلاحين فى الحياة والعمل اللائق.

المجد للشهداء

 

عاش كفاح الشعب المصري

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Mon, 02 Oct 2017 12:29:40 +0200
في لقاء الفلاحين ونقابه مطاي بالمنيا : تبني برامج وحلول لمشاكل الفلاحين يفعل النقابه ويزيد من عضويتها http://www.lchr-eg.org/workshops/334-في-لقاء-الفلاحين-ونقابه-مطاي-بالمنيا-تبني-برامج-وحلول-لمشاكل-الفلاحين-يفعل-النقابه-ويزيد-من-عضويتها.html http://www.lchr-eg.org/workshops/334-في-لقاء-الفلاحين-ونقابه-مطاي-بالمنيا-تبني-برامج-وحلول-لمشاكل-الفلاحين-يفعل-النقابه-ويزيد-من-عضويتها.html في لقاء الفلاحين ونقابه مطاي بالمنيا : تبني برامج وحلول لمشاكل الفلاحين يفعل النقابه ويزيد من عضويتها

شارك مركز الارض فى اللقاء التى عقدته نقابة الفلاحينبمركز مطاىمحافظه المنيا بمقر مركز الخدمات بأيوان ، وحضر اللقاء أعضاء مجلس ادارة النقابة وعدد من المزارعين بقرية أيون وناقش اللقاء كيفية مواجهة أرتفاع أسعار مستلزمات الانتاج ومشكلاتهم فى تسويق محاصيلهم أوصعوبه  حصولهم على الاراضي الجديدة والمعلن عنها فى مشروعات الدولة .

وأستعرض المشاركين مشكلات النقابة الداخلية والخارجية وأتفقوا على ضرورة مواجهة تلك التحديات لتقوية النقابة وزيادة فعاليتها وتمكينها من القيام بدورها فى دعم حقوق الفلاحين.

وناقش المشاركين مناخ الحريات وأوضاع حقوق الانسان فى المرحلة الراهنة وكيفية قيام النقابة بتوطيد علاقتها بمؤسسات المجتمع المدنى واتحادات ونقابات الفلاحين وذلك من أجل تحقيق أهدافهها فى دعم حقوق المزارعين وتحسين دخولهم.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Mon, 02 Oct 2017 12:12:10 +0200
فى لقاء الأرض ونقابة المزارعين بالإسماعيلية برنامج عمل لتنظيم الفلاحين ومقاومة الفساد http://www.lchr-eg.org/workshops/332-فى-لقاء-الأرض-ونقابة-المزارعين-بالإسماعيلية-برنامج-عمل-لتنظيم-الفلاحين-ومقاومة-الفساد.html http://www.lchr-eg.org/workshops/332-فى-لقاء-الأرض-ونقابة-المزارعين-بالإسماعيلية-برنامج-عمل-لتنظيم-الفلاحين-ومقاومة-الفساد.html فى لقاء الأرض ونقابة المزارعين بالإسماعيلية برنامج عمل لتنظيم الفلاحين ومقاومة الفساد

عقد مركز الأرض لحقوق الإنسان ونقابة صغار المزارعين بالإسماعيلية ورشة عمل بعنوان الأوضاع الراهنة وحقوق صغار المزارعين يومى الخميس والجمعة الموافقين 10، 11 / أغسطس 2017، وحضر الورشة 68 مشاركا من النقابات الفلاحية والأحزاب السياسية والجمعيات الأهلية ومن المهتمين بحقوق الفلاحين.

ودارت الجلسة الأولى حول الأوضاع الدولية والإقليمية وأثرها فى مسارات الإصلاح السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى فى مصر، برئاسة الأستاذ حجاج نايل مدير البرنامج العربى لحقوق الإنسان الذى بدأ حديثه بأنه بعد انهيار المعسكر الاشتراكى حدثت تغيرات جوهرية فى المنطقة، لكن التغير الأكبر هو ظهور التيارات المتشددة ثم فشل الربيع العربى وعقدت الصفقات السياسية حتى أصبح أعداء الأمس أصدقاء اليوم، وكيف أن تلك الأحداث سوء على المستويين الدولى والمحلى قد أثرت بشكل سيئ على أوضاع حقوق الإنسان خاصة حقوق الفلاحين.

ثم تحدث المهندس أحمد بهاء الدين شعبان رئيس الحزب الاشتراكى المصرى قائلا: إن كل ما يحدث فى العالم يؤثر فى مصر، وقدم فى البداية رصدا لما يحدث فى العالم وانعكاس ذلك على الأوضاع فى مصر.

وأكد أنه منذ انهيار الاتحاد السوفيتى وسيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على مجريات الأمور فى العالم وهى تدافع عن مصالحها ومصالح إسرائيل وتنتهك الحقوق الإنسانية للبشر.

كما أشار إلى بروز الصين كقوة عالمية لا يستهان بها والتى تنافس الولايات المتحدة بشكل واضح، وإن لم تكن قد تجاوزتها فهى تتصارع معها وفى طريقها إلى أن تسبقها اقتصاديا، كما أن دول البرازيل والهند وجنوب إفريقيا تشكل بروز قطب جديد يصارع الولايات المتحدة الأمريكية وهو ما يصب فى مصلحة الشعوب التى يمكن أن تتمكن من الصعود عن طريق هذا القطب الصاعد.

وأشار إلى المشاكل الاقتصادية المتفاقمة فى الدول الرأسمالية التى تؤثر سلبا فى أوضاعنا فى مصر، وتحدث عن ظاهرة الإرهاب التى يعانى منها العالم حاليا، وأشار إليها بلفظ "الإرهاب المعولم"، وأوضح الفرق بين الإرهاب التقليدى فى السبعينيات وبين الإرهاب الموجود حاليا الذى هو إرهاب من نوع مختلف وهو أقرب إلى الحروب، وتقف خلفه تنظيمات جبارة تفوق قدراتها بعض الدول.

وأكد أن مفتاح التعامل مع هذه الظاهرة الخطيرة يجب أن يبدأ من تغيير النظرة التى نتعامل بها مع هذا الإرهاب لنتمكن من مواجهته بطريقة فعالة، ومن أهم سبل المواجهة هى المواجهات الثقافية والتعليمية والدينية بتغيير الأفكار والاتجاهات.

كما أشار إلى العلاقات الأمريكية الإسرائيلية التى تتصاعد بطريقة رهيبة، وإعادة كل من السعودية ودول الخليج علاقتها بإسرائيل، بالإضافة إلى الحروب الأهلية فى كل من اليمن والعراق وسريا وليبيا ومواجهة الشعب الفلسطينى لإسرائيل منفردا.

 وانتقل شعبان إلى الحديث عن الانعكاسات المباشرة لتلك الأوضاع على الأوضاع فى مصر على جميع الأصعدة الاقتصادية والسياسية؛ فمن الناحية الاقتصادية قامت الدول الرأسمالية الكبرى بتصدير الأزمة الاقتصادية للعالم وخاصة الدول التى لها علاقات اقتصادية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ونرى ذلك جليا فى الكثير من الأمور؛ حيث أشار إلى مكاسب البورصة التى تعدت الـ (200) مليار جنيه صافى أرباح ولم تتمكن الحكومة من إقرار قانون البورصة حتى الآن؛ لأنها ملتزمة بسياسات تخدم الرأسمالية الكبيرة.

وأكد أن السلطة منحازة بشكل كامل إلى رجال المال والأعمال حتى إنهم أصبحوا بمثابة دولة موازية يعيشون داخل كمباوندات منفصلين عن الشعب، وبين أن حجم الدين الخارجى قد تجاوز 75 مليون دولار غير ما يقرب من 3 ترليونات كدين داخلى، كما أن فوائد الدين السنوية تقترب من 30% من دخل البلد.

أما على الجوانب السياسية فأكد أن هناك تضييقا على الحريات، وتقليلا من أهمية الأحزاب السياسية التى تتعرض للانتقاد طوال الوقت بوصفها أحزابا كرتونية وغيرها من الأوصاف التى تقلل من أهميتها، كما أكد أن هناك تسييدا للرأى الواحد ومنع ظهور أى وجهات نظر جديدة أو مختلفة حتى إن كانت فى صالح البلد، وفى النهاية أكد أنه لا بديل عن النضال من أجل حقوقنا برغم كل هذا لأن الوقت عاصف والتكاليف باهظة.

***

ثم تحدث الأستاذ الدكتور أحمد الأهوانى، الأستاذ بهندسة القاهرة، الذى بدأ حديثه عن دور مصر فى حمل هموم العرب والمسئولية الكبرى الملقاة على عاتقها التى يجب أن تؤخذ فى الحسبان، كما قارن بين تحركات الشعب فى 1977 التى كانت تتميز بالتلقائية وعدم التنظيم وبين التحركات المنظمة للشعب فى يناير 2011 ومع ذلك تم تحويل النصر من نصر سياسى وحضارى إلى انتشار الفساد والاستبداد.

وأشار إلى أن قيادات غزل المحلة وهم رموز المقاومة والتغيير كانوا فلاحين وأبناء فلاحين يفكرون مثلهم ويشعرون بمشاكلهم، أما فى الوقت الحالى فالأمر اختلف ونجد أن 50 مليونا لم يعودوا أبناء هؤلاء الطبقات.

وأكد أن الفلاح المصرى هو مفتاح تكملة الثورة المصرية، وأن التغيير يجب أن يبدأ من الريف المصرى لأن الثورة فى مصر لن تستكمل إلا عن طريق تحرير الثقافة.

وأشار إلى أن هناك العديد من الوزارات الفاسدة وأهمها وزارة الحكم المحلى لأنها تفسد الشعب قبل أى شىء، كما أشار إلى أن جزءا مهما من الحل يكمن فى التنسيق بين الكيانات والأحزاب السياسية للقضاء على الفساد واستعادة النصر وكفالة شعارات ثورة يناير.

***

ودارت الجلسة الثانية حول الأوضاع الراهنة فى مصر وأثرها فى قطاع الزراعة برئاسة الأستاذ حسن يوسف رئيس جمعية شموع لحقوق المعاقين، الذى أكد تدهور الأوضاع الإنسانية وحقوق الفلاحين، ثم تحدث الأستاذ إلهامى الميرغنى أمين عام حزب التحالف الاشتراكى قائلا: إننا فى مصر كنا نتمتع بالاكتفاء الذاتى من الكثير من السلع الغذائية وخاصة بعد السد العالى الذى تسبب فى وفرة المياه طوال السنة، ويسر إمكانية الرى الدائم وأمان الزراعة.

وأكد أن هناك عددا من السياسات الزراعية الخاطئة التى كان لها أبلغ الأثر فى تراجع الزراعة وغياب الاكتفاء من الكثير من المحاصيل ومن أهم تلك السياسات:

·        إلغاء الدورة الزراعية.

·        إلغاء التسويق التعاونى.

·        إطلاق أسعار المبيدات والأسمدة وخروجها من الجمعية وإخضاعها للسوق الحر حتى وصل ثمن الشيكارة إلى 250 و 300 جنيه.

كما أشار إلى ظاهرتين متوازيتين هما:

·        مزيد من التفتيت الزراعى من خلال التوريث وظهور الملكيات الصغيرة حيث هناك 205 ملايين حيازة أقل من فدان.

·        الحيازات الكبيرة بدأت تعمل فى شكل استثمارات وشركات كبرى.

وأكد أن مشكلة كبرى تتمثل فى الاستيلاء على الأصول الوراثية للنباتات والسلالات وتسجيلها بأسماء بلدان أخرى مثل الملوخية والفراخ الفيومى والماعز السيناوى وغيرها.

 وأشار إلى تدمير التعاونيات وغياب دورها - الذى كان متمثلا فى تجميع الملكيات الصغيرة وحمايتها وتوفير الإرشاد الزراعى- وتحول البنك الزراعى الذى أنشأه الفلاحون من أموالهم إلى بنك استثمارى لا يفيدهم بشىء.

وخلص إلى أنه فى ظل كل ما سبق أصبحت تكاليف الزراعة عبئا على الفلاح، ولا يستطيع تحمل هذا العبء إلا الكيانات الكبيرة الأمر الذى تسبب فى استيراد الكثير من السلع مثل زيت الطعام.

وأكد أنه يجب تطوير أساليب مواجهة هذه الأوضاع التى تتمثل فى المبادرات الشعبية التى توفر مستلزمات الإنتاج بشكل تعاونى وتستعيد الإرشاد الزراعى والميكنة الزراعية وتعيد تكوين الملكيات الصغيرة.

                              ***

ثم تحدث الأستاذ حمدى حسين مدير مركز آفاق اشتراكية الذى أشار إلى أحقية عمال غزل المحلة فى مطالبهم بعلاواتهم وحقوقهم المسلوبة، وتحدث عن العلاقة الوطيدة بين الطبقة العاملة والفلاحين، وأشار إلى تنظيم الفلاحين أنفسهم عبر عشرات السنين والسيرة العطرة للكثير من الرموز والمناضلين منهم ( شاهندة مقلد، عبد المجيد الخولى، سعد عبد الحفيظ، ومستشار اتحاد الفلاحين المصريين عريان نصيف) وغيرهم كثيرون ممن ناضلوا من أجل حقوق الفلاحين، كما أكد ضرورة التنظيم الجيد وتحديد الأهداف للوصول إلى التغيير المطلوب، واستعرض بعض مشكلات الزراعة وتأثيرها فى الصناعة مثل محصول القطن.

***

وتحدثت الدكتورة كريمة الحفناوى ممثلة جبهة نساء مصر، وأبدت اهتمامها باعتصام عمال المحلة، وأكدت أنه يجب على الجميع التضامن معهم لعدالة مطالبهم، ثم تحدثت حول السياسات الزراعية التى لا تقيم للفلاح ولا للزراعة أهمية رغم كونها من مصادر الأمن الغذائى، فنجد قانون 96 لسنة 92 الذى أدى إلى العديد من المشاكل فى كل المحافظات؛ حيث تم طرد الناس من أراضيها والإضرار بمصدر رزقهم وما ترتبت عليه من تداعيات اقتصادية واجتماعية للفلاح.

وأشارت إلى غياب دعم الفلاح ومستلزمات الإنتاج، وهو الأمر الذى تحرص عليه الدول المتقدمة تحقيقا للكفاية والأمن الغذائى، ونجد أن كلا من أمريكا والصين يدعمان فلاحى بلادهما من أجل القطن طويل التيلة ليغزوا به الأسواق.

وأكدت أنه بالنظر لما يحدث فى العالم والسياسات الزراعية الداخلية لمصر نجد وكأن هناك منظومة متكاملة تمنعنا من الزراعة والتصنيع حتى لا نصل إلى الاكتفاء الذاتى، ونبقى طوال الوقت فى حاجة إلى غيرنا، وكأنه حصار يبرز أكثر فى الشروط التى يفرضها البنك الدولى التى من أهمها خصخصة الخدمات ورفع يد الدولة عن دعم بعض الفئات خاصة الفلاحين، وأكدت أن تبنى هذه السياسات يؤثر بالسلب فى حقوق الإنسان.

  وتطرقت الحفناوى إلى الحق فى الصحة، وأنه حق للجميع يكفله الدستور والقانون فى كل بلاد العالم ومع ذلك لا يوجد تأمين صحى للفلاح.

وأكدت أنه يجب العمل معا للدفاع عن الحق فى الصحة والزراعة والسكن وغيرها من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية؛ لأننا إن لم نعمل معا فلن نصل إلى شىء ولن نحقق أى أهداف، كما أكدت أن من أهم الممارسات الفاعلة فى سبيل ذلك هو التنسيق بين المنظمات المختلفة من أحزاب سياسية وجمعيات أهلية ونقابات مستقلة، وذلك بأن نعلو فوق خلافتنا ولا نلتفت إلى حب الظهور ونوحد أهدافنا.

وفى نهاية الجلسة تمت التوصية بضرورة إصدار بيان عن الورشة بالتضامن مع عمال غزل المحلة فى حصولهم على مطالبهم العادلة.

***

ودارت الجلسة الثالثة حول مشكلات وحقوق الفلاحين فى الحياة الكريمة والعمل اللائق والتنظيم برئاسة الأستاذ محمد عبد السلام المحامى والنقابى العمال، الذى أشار إلى أن مصر وقعت على اتفاقية الحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وأكد أن العمل لكى يكون لائقا يجب أن يكفل حياة كريمة لصاحبه، وقدم الدكتور جمعة طه الخبير الزراعى وحاصل على دكتوراه فى القانون الدولى، وتحدث د. طه عن برنامج الزراعة المتعلق بتحرير الأسواق وإيجارات الأرضى الزراعية ورفع الدعم عن مستلزمات الإنتاج الذى أدى إلى خراب بيوت الفلاحين وتدهور دخولهم وتدنى أوضاعهم الصحية والتعليمية خاصة بعد ارتفاع أسعار الخدمات والمعايش، واستعرض إنتاج السماد واستهلاكه كنموذج للفساد المستشرى بأجهزة الدولة ولتخريب الزراعة المصرية وإهدار حقوق الفلاحين.

                             ***

واستعرض المهندس شوقى راغب عضو نقابة برج العرب لصغار المزارعين حول مياه الرى؛ حيث أوضح أن حصتنا من مياه النيل تصل إلى 55 مليارا لا تزيد، بالإضافة إلى 6 مليارات من المياه الجوفية و 4 مليارات من الصرف الزراعى، وأشار إلى أنه ليس لدينا مصدر للمياه إلا نهر النيل بهذه الحصة الثابتة علينا، ومن ثم لا بد أن نتجه إلى تحلية مياه البحر، أما فيما يخص مياه الأمطار فالتربة فى مصر تتنوع بين:

-       أرض شديدة القحولة 100سم/م2     وتمثل 85% من أرض مصر.

-       أرض قاحلة  100سم/م2     وتمثل 15% من أرض مصر.

وأوضح أن المزارعين يعانون من مشاكل نقص مياه الرى فى مصر وارتفاع أسعارها، وتمتد آثار تلك المشكلة فى الإنتاج الزراعى ودخول الفلاحين وصحتهم وأوضاعهم المعيشية.

وأكد أن البحث العلمى فى مصر هو أساس كل شىء، وهو موضوع يحتاج إلى الكثير من الاهتمام؛ لأن دراسة طبيعة الأرض ومصادر المياه هما السبيلان الوحيدان لتحقيق أفضل استفادة منها، وتحقيق أفضل عائد للمنتج الزراعى وتحسن أوضاع وحياة الفلاحين ودخولهم.

***

ثم تحدث الأستاذ رفيق الكردى مهندس زراعى حول أهمية التنظيم وأشكاله؛ حيث أكد أن أى نظام حكم فاشل يرتعب خوفا من كلمة التنظيم؛ لأنه يعنى كيانات منظمة تطالب بالحقوق وتدافع عنها، وأكد أن التنظيمات على اختلافها وتنوعها تهدف إلى المطالبة بحقوق أعضائها وهو السبيل الوحيد للحصول على الحقوق المسلوبة وتحقيق الحياة الكريمة لأعضائها، ولو أن كل فئة لها التنظيم الذى يمثلها فى البلد فسوف يحصل الجميع على حقوقه، ولكن علينا أن نتعلم كيف نطالب بحقوقنا، وكيف ننظم صفوفنا بطريقة فاعلة، وأكد ضرورة وجود قانون يحترم الحريات النقابية وينظم الفلاحين والمزارعين والصيادين، الأمر الذى سيؤدى إلى التغيير للأفضل.

***

بعدها تحدث المهندس عبد الرحمن عبد الرازق مهندس زراعى حول الإرشاد الزراعى ودوره الغائب، وكيف كان يساعد الفلاح للوصول إلى أفضل إنتاجية، أما فى الوقت الحالى فقد غاب هذا الدور، بالإضافة إلى ضعف الخبرة للمرشدين الحاليين؛ حيث إن الأجيال القديمة كانت تورث خبراتها لأبنائها ويعمل الجميع فى الأرض والزراعة، أما الآن فقد اختلف الوضع تماما وأصبحت الأجيال الجديدة تعمل فى مجالات أخرى، فضاعت الخبرة الزراعية وغاب الإرشاد الزراعى الذى كان يعمل على تعويض هذه الفجوة نوعا ما فى ظل الكثير من السلبيات مثل ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج والسياسات المعوقة ما أدى إلى مزيد من التدهور للزراعة المصرية.  

***

وبين الحاج هاشم فرج رئيس اتحاد الفلاحين مشاكل النقابات والاتحاد التى تتمثل فى غياب التفاعل بين أعضاء النقابات فى النقابة الواحدة وبين النقابات فى الاتحاد، الأمر الذى يرجع إلى غياب الوعى بأهمية هذا التنظيم وفاعليته، وأشار إلى المعوقات الداخلية والخارجية التى تواجه الاتحاد والنقابات الفلاحية، ودعا الجميع للتضامن معهم لتقوية النقابات ليقوم بدوره فى استرداد حقوق الفلاحين.

                                        ***

وفى النهاية تحدث الحاج صابر شندى رئيس نقابة عمال حفر الآبار حول مشكلات مياه الشرب فى الرهاوى ونكلا بمحافظة الجيزة، وكيف أن الفلاحين يشربون مياها ملوثة بسبب مصرف الرهاوى الذى يلقى بالملوثات بفرع رشيد، وشرح أبعاد المشكلة الخاصة بتواطؤ هيئة مياه الشرب والصرف الصحى التى تقوم بحبس أى فلاح يعترض على رفع ثمن المياه الملوثة، وبين أن هناك ضرورة للتنسيق بين الجهات والنقابات والتفاعل مع مشاكل المزارعين والاهتمام بالريف حتى يمكننا تجاوز الأزمة الراهنة وبناء غد أفضل لجميع المصريين.

                      ***

بإدارة الأستاذ كرم صابر دارت الجلسة الأخيرة حول خطة عمل المشاركين لتحسين حياة صغار المزارعين وكفالة حقوقهم فى العمل اللائق والتنظيم حيث تم التوصل إلى ضرورة:

-       التضامن مع إضراب عمال غزل المحلة للحصول على حقوقهم العادلة.

 -تأسيس لجنة من النقابات والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدنى المشاركة تقوم بتنظيم لقاءات دورية مع المزارعين فى الريف، تم الاتفاق على عقد عدة لقاءات فى كل من برنشت الجيزة ودمياط والمنيا وقنا والبحيرة وبنى سويف والقليوبية والفيوم، على أن يقوم ممثلو النقابات والجمعيات فى تلك القرى بالرجوع إلى النقابة لتحديد المواعيد المناسبة حتى يتم الإعداد للقاءات المقترحة، على أن تكون لها اجتماعات دوريه كل ثلاثة أشهر لمناقشة ما تم التوصل إليه فى اللقاءات.

-       تشكيل لجنة قانونية للدفاع عن حقوق الفلاحين، وتم اقتراح عدد من أسماء المحامين المتطوعين لهذا الأمر، وتم اقتراح اسم الأستاذ محمد حجازى منسقا لهذه اللجنة.

-       عمل مجموعة بريدية للتواصل بين المشاركين يتولى إدارتها مركز الأرض.

-       تنظيم عدد من الورش التدريبية يحاضر فيها مهندسون زراعيون لتعويض الدور الغائب للمرشد الزراعى، وتقوم اللجنه بإدارة وتخطيط مضمون المادة التدريبية لدعم الحق فى التنظيم.

-       عمل نشرة إعلامية غير دورية ليكون دورها مكملا لدور ورش العمل فى التوعية، وتم اقتراح اسم الأستاذين محمد عبد السلام وحمدى حسين لإعداد ورشة عمل حول دور النشرة وأهدافها ... إلخ.

-       عمل دورات تدريبية لشباب النقابات والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدنى على تكنولوجيا المعلومات ومهارات القيادة والمسألة الزراعية وآليات المقاومة وغيرها من القضايا التى يتم اقتراحها تباعا على أن تقوم اللجنة بإدارة هذه اللقاءات والتخطيط لتنفيذها.

وسوف يقوم المسئولون بإعداد أوراق عمل حول مضمون هذه الأنشطة وخطط التنفيذ على أن تتم مناقشتها وإقرارها فى اللقاء القادم.

                          المجد للشهداء

                         عاش كفاح الشعب المصرى

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Mon, 25 Sep 2017 14:17:50 +0200
برنامج عمل لتنظيم الفلاحين ومقاومة الفساد http://www.lchr-eg.org/workshops/328-برنامج-عمل-لتنظيم-الفلاحين-ومقاومة-الفساد.html http://www.lchr-eg.org/workshops/328-برنامج-عمل-لتنظيم-الفلاحين-ومقاومة-الفساد.html برنامج عمل لتنظيم الفلاحين ومقاومة الفساد

فى لقاء الأرض ونقابة المزارعين بالإسماعيلية:

برنامج عمل لتنظيم الفلاحين ومقاومة الفساد

عقد مركز الأرض لحقوق الإنسان ونقابة صغار المزارعين بالإسماعيلية ورشة عمل بعنوان الأوضاع الراهنة وحقوق صغار المزارعين يومى الخميس والجمعة الموافقين 10، 11 / أغسطس 2017، وحضر الورشة 68 مشاركا من النقابات الفلاحية والأحزاب السياسية والجمعيات الأهلية ومن المهتمين بحقوق الفلاحين.

ودارت الجلسة الأولى حول الأوضاع الدولية والإقليمية وأثرها فى مسارات الإصلاح السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى فى مصر، برئاسة الأستاذ حجاج نايل مدير البرنامج العربى لحقوق الإنسان الذى بدأ حديثه بأنه بعد انهيار المعسكر الاشتراكى حدثت تغيرات جوهرية فى المنطقة، لكن التغير الأكبر هو ظهور التيارات المتشددة ثم فشل الربيع العربى وعقدت الصفقات السياسية حتى أصبح أعداء الأمس أصدقاء اليوم، وكيف أن تلك الأحداث سوء على المستويين الدولى والمحلى قد أثرت بشكل سيئ على أوضاع حقوق الإنسان خاصة حقوق الفلاحين.

ثم تحدث المهندس أحمد بهاء الدين شعبان رئيس الحزب الاشتراكى المصرى قائلا: إن كل ما يحدث فى العالم يؤثر فى مصر، وقدم فى البداية رصدا لما يحدث فى العالم وانعكاس ذلك على الأوضاع فى مصر.

وأكد أنه منذ انهيار الاتحاد السوفيتى وسيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على مجريات الأمور فى العالم وهى تدافع عن مصالحها ومصالح إسرائيل وتنتهك الحقوق الإنسانية للبشر.

كما أشار إلى بروز الصين كقوة عالمية لا يستهان بها والتى تنافس الولايات المتحدة بشكل واضح، وإن لم تكن قد تجاوزتها فهى تتصارع معها وفى طريقها إلى أن تسبقها اقتصاديا، كما أن دول البرازيل والهند وجنوب إفريقيا تشكل بروز قطب جديد يصارع الولايات المتحدة الأمريكية وهو ما يصب فى مصلحة الشعوب التى يمكن أن تتمكن من الصعود عن طريق هذا القطب الصاعد.

وأشار إلى المشاكل الاقتصادية المتفاقمة فى الدول الرأسمالية التى تؤثر سلبا فى أوضاعنا فى مصر، وتحدث عن ظاهرة الإرهاب التى يعانى منها العالم حاليا، وأشار إليها بلفظ "الإرهاب المعولم"، وأوضح الفرق بين الإرهاب التقليدى فى السبعينيات وبين الإرهاب الموجود حاليا الذى هو إرهاب من نوع مختلف وهو أقرب إلى الحروب، وتقف خلفه تنظيمات جبارة تفوق قدراتها بعض الدول.

وأكد أن مفتاح التعامل مع هذه الظاهرة الخطيرة يجب أن يبدأ من تغيير النظرة التى نتعامل بها مع هذا الإرهاب لنتمكن من مواجهته بطريقة فعالة، ومن أهم سبل المواجهة هى المواجهات الثقافية والتعليمية والدينية بتغيير الأفكار والاتجاهات.

كما أشار إلى العلاقات الأمريكية الإسرائيلية التى تتصاعد بطريقة رهيبة، وإعادة كل من السعودية ودول الخليج علاقتها بإسرائيل، بالإضافة إلى الحروب الأهلية فى كل من اليمن والعراق وسريا وليبيا ومواجهة الشعب الفلسطينى لإسرائيل منفردا.

وانتقل شعبان إلى الحديث عن الانعكاسات المباشرة لتلك الأوضاع على الأوضاع فى مصر على جميع الأصعدة الاقتصادية والسياسية؛ فمن الناحية الاقتصادية قامت الدول الرأسمالية الكبرى بتصدير الأزمة الاقتصادية للعالم وخاصة الدول التى لها علاقات اقتصادية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ونرى ذلك جليا فى الكثير من الأمور؛ حيث أشار إلى مكاسب البورصة التى تعدت الـ (200) مليار جنيه صافى أرباح ولم تتمكن الحكومة من إقرار قانون البورصة حتى الآن؛ لأنها ملتزمة بسياسات تخدم الرأسمالية الكبيرة.

وأكد أن السلطة منحازة بشكل كامل إلى رجال المال والأعمال حتى إنهم أصبحوا بمثابة دولة موازية يعيشون داخل كمباوندات منفصلين عن الشعب، وبين أن حجم الدين الخارجى قد تجاوز 75 مليون دولار غير ما يقرب من 3 ترليونات كدين داخلى، كما أن فوائد الدين السنوية تقترب من 30% من دخل البلد.

أما على الجوانب السياسية فأكد أن هناك تضييقا على الحريات، وتقليلا من أهمية الأحزاب السياسية التى تتعرض للانتقاد طوال الوقت بوصفها أحزابا كرتونية وغيرها من الأوصاف التى تقلل من أهميتها، كما أكد أن هناك تسييدا للرأى الواحد ومنع ظهور أى وجهات نظر جديدة أو مختلفة حتى إن كانت فى صالح البلد، وفى النهاية أكد أنه لا بديل عن النضال من أجل حقوقنا برغم كل هذا لأن الوقت عاصف والتكاليف باهظة.

***

ثم تحدث الأستاذ الدكتور أحمد الأهوانى، الأستاذ بهندسة القاهرة، الذى بدأ حديثه عن دور مصر فى حمل هموم العرب والمسئولية الكبرى الملقاة على عاتقها التى يجب أن تؤخذ فى الحسبان، كما قارن بين تحركات الشعب فى 1977 التى كانت تتميز بالتلقائية وعدم التنظيم وبين التحركات المنظمة للشعب فى يناير 2011 ومع ذلك تم تحويل النصر من نصر سياسى وحضارى إلى انتشار الفساد والاستبداد.

وأشار إلى أن قيادات غزل المحلة وهم رموز المقاومة والتغيير كانوا فلاحين وأبناء فلاحين يفكرون مثلهم ويشعرون بمشاكلهم، أما فى الوقت الحالى فالأمر اختلف ونجد أن 50 مليونا لم يعودوا أبناء هؤلاء الطبقات.

وأكد أن الفلاح المصرى هو مفتاح تكملة الثورة المصرية، وأن التغيير يجب أن يبدأ من الريف المصرى لأن الثورة فى مصر لن تستكمل إلا عن طريق تحرير الثقافة.

وأشار إلى أن هناك العديد من الوزارات الفاسدة وأهمها وزارة الحكم المحلى لأنها تفسد الشعب قبل أى شىء، كما أشار إلى أن جزءا مهما من الحل يكمن فى التنسيق بين الكيانات والأحزاب السياسية للقضاء على الفساد واستعادة النصر وكفالة شعارات ثورة يناير.

***

ودارت الجلسة الثانية حول الأوضاع الراهنة فى مصر وأثرها فى قطاع الزراعة برئاسة الأستاذ حسن يوسف رئيس جمعية شموع لحقوق المعاقين، الذى أكد تدهور الأوضاع الإنسانية وحقوق الفلاحين، ثم تحدث الأستاذ إلهامى الميرغنى أمين عام حزب التحالف الاشتراكى قائلا: إننا فى مصر كنا نتمتع بالاكتفاء الذاتى من الكثير من السلع الغذائية وخاصة بعد السد العالى الذى تسبب فى وفرة المياه طوال السنة، ويسر إمكانية الرى الدائم وأمان الزراعة.

وأكد أن هناك عددا من السياسات الزراعية الخاطئة التى كان لها أبلغ الأثر فى تراجع الزراعة وغياب الاكتفاء من الكثير من المحاصيل ومن أهم تلك السياسات:

·        إلغاء الدورة الزراعية.

·        إلغاء التسويق التعاونى.

·        إطلاق أسعار المبيدات والأسمدة وخروجها من الجمعية وإخضاعها للسوق الحر حتى وصل ثمن الشيكارة إلى 250 و 300 جنيه.

كما أشار إلى ظاهرتين متوازيتين هما:

·        مزيد من التفتيت الزراعى من خلال التوريث وظهور الملكيات الصغيرة حيث هناك 205 ملايين حيازة أقل من فدان.

·        الحيازات الكبيرة بدأت تعمل فى شكل استثمارات وشركات كبرى.

وأكد أن مشكلة كبرى تتمثل فى الاستيلاء على الأصول الوراثية للنباتات والسلالات وتسجيلها بأسماء بلدان أخرى مثل الملوخية والفراخ الفيومى والماعز السيناوى وغيرها.

وأشار إلى تدمير التعاونيات وغياب دورها - الذى كان متمثلا فى تجميع الملكيات الصغيرة وحمايتها وتوفير الإرشاد الزراعى- وتحول البنك الزراعى الذى أنشأه الفلاحون من أموالهم إلى بنك استثمارى لا يفيدهم بشىء.

وخلص إلى أنه فى ظل كل ما سبق أصبحت تكاليف الزراعة عبئا على الفلاح، ولا يستطيع تحمل هذا العبء إلا الكيانات الكبيرة الأمر الذى تسبب فى استيراد الكثير من السلع مثل زيت الطعام.

وأكد أنه يجب تطوير أساليب مواجهة هذه الأوضاع التى تتمثل فى المبادرات الشعبية التى توفر مستلزمات الإنتاج بشكل تعاونى وتستعيد الإرشاد الزراعى والميكنة الزراعية وتعيد تكوين الملكيات الصغيرة.

                              ***

ثم تحدث الأستاذ حمدى حسين مدير مركز آفاق اشتراكية الذى أشار إلى أحقية عمال غزل المحلة فى مطالبهم بعلاواتهم وحقوقهم المسلوبة، وتحدث عن العلاقة الوطيدة بين الطبقة العاملة والفلاحين، وأشار إلى تنظيم الفلاحين أنفسهم عبر عشرات السنين والسيرة العطرة للكثير من الرموز والمناضلين منهم ( شاهندة مقلد، عبد المجيد الخولى، سعد عبد الحفيظ، ومستشار اتحاد الفلاحين المصريين عريان نصيف) وغيرهم كثيرون ممن ناضلوا من أجل حقوق الفلاحين، كما أكد ضرورة التنظيم الجيد وتحديد الأهداف للوصول إلى التغيير المطلوب، واستعرض بعض مشكلات الزراعة وتأثيرها فى الصناعة مثل محصول القطن.

***

وتحدثت الدكتورة كريمة الحفناوى ممثلة جبهة نساء مصر، وأبدت اهتمامها باعتصام عمال المحلة، وأكدت أنه يجب على الجميع التضامن معهم لعدالة مطالبهم، ثم تحدثت حول السياسات الزراعية التى لا تقيم للفلاح ولا للزراعة أهمية رغم كونها من مصادر الأمن الغذائى، فنجد قانون 96 لسنة 92 الذى أدى إلى العديد من المشاكل فى كل المحافظات؛ حيث تم طرد الناس من أراضيها والإضرار بمصدر رزقهم وما ترتبت عليه من تداعيات اقتصادية واجتماعية للفلاح.

وأشارت إلى غياب دعم الفلاح ومستلزمات الإنتاج، وهو الأمر الذى تحرص عليه الدول المتقدمة تحقيقا للكفاية والأمن الغذائى، ونجد أن كلا من أمريكا والصين يدعمان فلاحى بلادهما من أجل القطن طويل التيلة ليغزوا به الأسواق.

وأكدت أنه بالنظر لما يحدث فى العالم والسياسات الزراعية الداخلية لمصر نجد وكأن هناك منظومة متكاملة تمنعنا من الزراعة والتصنيع حتى لا نصل إلى الاكتفاء الذاتى، ونبقى طوال الوقت فى حاجة إلى غيرنا، وكأنه حصار يبرز أكثر فى الشروط التى يفرضها البنك الدولى التى من أهمها خصخصة الخدمات ورفع يد الدولة عن دعم بعض الفئات خاصة الفلاحين، وأكدت أن تبنى هذه السياسات يؤثر بالسلب فى حقوق الإنسان.

  وتطرقت الحفناوى إلى الحق فى الصحة، وأنه حق للجميع يكفله الدستور والقانون فى كل بلاد العالم ومع ذلك لا يوجد تأمين صحى للفلاح.

وأكدت أنه يجب العمل معا للدفاع عن الحق فى الصحة والزراعة والسكن وغيرها من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية؛ لأننا إن لم نعمل معا فلن نصل إلى شىء ولن نحقق أى أهداف، كما أكدت أن من أهم الممارسات الفاعلة فى سبيل ذلك هو التنسيق بين المنظمات المختلفة من أحزاب سياسية وجمعيات أهلية ونقابات مستقلة، وذلك بأن نعلو فوق خلافتنا ولا نلتفت إلى حب الظهور ونوحد أهدافنا.

وفى نهاية الجلسة تمت التوصية بضرورة إصدار بيان عن الورشة بالتضامن مع عمال غزل المحلة فى حصولهم على مطالبهم العادلة.

***

ودارت الجلسة الثالثة حول مشكلات وحقوق الفلاحين فى الحياة الكريمة والعمل اللائق والتنظيم برئاسة الأستاذ محمد عبد السلام المحامى والنقابى العمال، الذى أشار إلى أن مصر وقعت على اتفاقية الحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وأكد أن العمل لكى يكون لائقا يجب أن يكفل حياة كريمة لصاحبه، وقدم الدكتور جمعة طه الخبير الزراعى وحاصل على دكتوراه فى القانون الدولى، وتحدث د. طه عن برنامج الزراعة المتعلق بتحرير الأسواق وإيجارات الأرضى الزراعية ورفع الدعم عن مستلزمات الإنتاج الذى أدى إلى خراب بيوت الفلاحين وتدهور دخولهم وتدنى أوضاعهم الصحية والتعليمية خاصة بعد ارتفاع أسعار الخدمات والمعايش، واستعرض إنتاج السماد واستهلاكه كنموذج للفساد المستشرى بأجهزة الدولة ولتخريب الزراعة المصرية وإهدار حقوق الفلاحين.

                             ***

واستعرض المهندس شوقى راغب عضو نقابة برج العرب لصغار المزارعين حول مياه الرى؛ حيث أوضح أن حصتنا من مياه النيل تصل إلى 55 مليارا لا تزيد، بالإضافة إلى 6 مليارات من المياه الجوفية و 4 مليارات من الصرف الزراعى، وأشار إلى أنه ليس لدينا مصدر للمياه إلا نهر النيل بهذه الحصة الثابتة علينا، ومن ثم لا بد أن نتجه إلى تحلية مياه البحر، أما فيما يخص مياه الأمطار فالتربة فى مصر تتنوع بين:

-       أرض شديدة القحولة 100سم/م2     وتمثل 85% من أرض مصر.

-       أرض قاحلة 100سم/م2     وتمثل 15% من أرض مصر.

وأوضح أن المزارعين يعانون من مشاكل نقص مياه الرى فى مصر وارتفاع أسعارها، وتمتد آثار تلك المشكلة فى الإنتاج الزراعى ودخول الفلاحين وصحتهم وأوضاعهم المعيشية.

وأكد أن البحث العلمى فى مصر هو أساس كل شىء، وهو موضوع يحتاج إلى الكثير من الاهتمام؛ لأن دراسة طبيعة الأرض ومصادر المياه هما السبيلان الوحيدان لتحقيق أفضل استفادة منها، وتحقيق أفضل عائد للمنتج الزراعى وتحسن أوضاع وحياة الفلاحين ودخولهم.

***

ثم تحدث الأستاذ رفيق الكردى مهندس زراعى حول أهمية التنظيم وأشكاله؛ حيث أكد أن أى نظام حكم فاشل يرتعب خوفا من كلمة التنظيم؛ لأنه يعنى كيانات منظمة تطالب بالحقوق وتدافع عنها، وأكد أن التنظيمات على اختلافها وتنوعها تهدف إلى المطالبة بحقوق أعضائها وهو السبيل الوحيد للحصول على الحقوق المسلوبة وتحقيق الحياة الكريمة لأعضائها، ولو أن كل فئة لها التنظيم الذى يمثلها فى البلد فسوف يحصل الجميع على حقوقه، ولكن علينا أن نتعلم كيف نطالب بحقوقنا، وكيف ننظم صفوفنا بطريقة فاعلة، وأكد ضرورة وجود قانون يحترم الحريات النقابية وينظم الفلاحين والمزارعين والصيادين، الأمر الذى سيؤدى إلى التغيير للأفضل.

***

بعدها تحدث المهندس عبد الرحمن عبد الرازق مهندس زراعى حول الإرشاد الزراعى ودوره الغائب، وكيف كان يساعد الفلاح للوصول إلى أفضل إنتاجية، أما فى الوقت الحالى فقد غاب هذا الدور، بالإضافة إلى ضعف الخبرة للمرشدين الحاليين؛ حيث إن الأجيال القديمة كانت تورث خبراتها لأبنائها ويعمل الجميع فى الأرض والزراعة، أما الآن فقد اختلف الوضع تماما وأصبحت الأجيال الجديدة تعمل فى مجالات أخرى، فضاعت الخبرة الزراعية وغاب الإرشاد الزراعى الذى كان يعمل على تعويض هذه الفجوة نوعا ما فى ظل الكثير من السلبيات مثل ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج والسياسات المعوقة ما أدى إلى مزيد من التدهور للزراعة المصرية. 

***

وبين الحاج هاشم فرج رئيس اتحاد الفلاحين مشاكل النقابات والاتحاد التى تتمثل فى غياب التفاعل بين أعضاء النقابات فى النقابة الواحدة وبين النقابات فى الاتحاد، الأمر الذى يرجع إلى غياب الوعى بأهمية هذا التنظيم وفاعليته، وأشار إلى المعوقات الداخلية والخارجية التى تواجه الاتحاد والنقابات الفلاحية، ودعا الجميع للتضامن معهم لتقوية النقابات ليقوم بدوره فى استرداد حقوق الفلاحين.

                                        ***

وفى النهاية تحدث الحاج صابر شندى رئيس نقابة عمال حفر الآبار حول مشكلات مياه الشرب فى الرهاوى ونكلا بمحافظة الجيزة، وكيف أن الفلاحين يشربون مياها ملوثة بسبب مصرف الرهاوى الذى يلقى بالملوثات بفرع رشيد، وشرح أبعاد المشكلة الخاصة بتواطؤ هيئة مياه الشرب والصرف الصحى التى تقوم بحبس أى فلاح يعترض على رفع ثمن المياه الملوثة، وبين أن هناك ضرورة للتنسيق بين الجهات والنقابات والتفاعل مع مشاكل المزارعين والاهتمام بالريف حتى يمكننا تجاوز الأزمة الراهنة وبناء غد أفضل لجميع المصريين.

                      ***

بإدارة الأستاذ كرم صابر دارت الجلسة الأخيرة حول خطة عمل المشاركين لتحسين حياة صغار المزارعين وكفالة حقوقهم فى العمل اللائق والتنظيم حيث تم التوصل إلى ضرورة:

-       التضامن مع إضراب عمال غزل المحلة للحصول على حقوقهم العادلة.

-تأسيس لجنة من النقابات والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدنى المشاركة تقوم بتنظيم لقاءات دورية مع المزارعين فى الريف، تم الاتفاق على عقد عدة لقاءات فى كل من برنشت الجيزة ودمياط والمنيا وقنا والبحيرة وبنى سويف والقليوبية والفيوم، على أن يقوم ممثلو النقابات والجمعيات فى تلك القرى بالرجوع إلى النقابة لتحديد المواعيد المناسبة حتى يتم الإعداد للقاءات المقترحة، على أن تكون لها اجتماعات دوريه كل ثلاثة أشهر لمناقشة ما تم التوصل إليه فى اللقاءات.

-       تشكيل لجنة قانونية للدفاع عن حقوق الفلاحين، وتم اقتراح عدد من أسماء المحامين المتطوعين لهذا الأمر، وتم اقتراح اسم الأستاذ محمد حجازى منسقا لهذه اللجنة.

-       عمل مجموعة بريدية للتواصل بين المشاركين يتولى إدارتها مركز الأرض.

-       تنظيم عدد من الورش التدريبية يحاضر فيها مهندسون زراعيون لتعويض الدور الغائب للمرشد الزراعى، وتقوم اللجنه بإدارة وتخطيط مضمون المادة التدريبية لدعم الحق فى التنظيم.

-       عمل نشرة إعلامية غير دورية ليكون دورها مكملا لدور ورش العمل فى التوعية، وتم اقتراح اسم الأستاذين محمد عبد السلام وحمدى حسين لإعداد ورشة عمل حول دور النشرة وأهدافها ... إلخ.

-       عمل دورات تدريبية لشباب النقابات والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدنى على تكنولوجيا المعلومات ومهارات القيادة والمسألة الزراعية وآليات المقاومة وغيرها من القضايا التى يتم اقتراحها تباعا على أن تقوم اللجنة بإدارة هذه اللقاءات والتخطيط لتنفيذها.

وسوف يقوم المسئولون بإعداد أوراق عمل حول مضمون هذه الأنشطة وخطط التنفيذ على أن تتم مناقشتها وإقرارها فى اللقاء القادم.

                          المجد للشهداء

                         عاش كفاح الشعب المصرى

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Sun, 24 Sep 2017 16:21:01 +0200
عمال المحله يواجهون الفساد والاستغلال http://www.lchr-eg.org/workshops/324-عمال-المحله-يواجهون-الفساد-والاستغلال.html http://www.lchr-eg.org/workshops/324-عمال-المحله-يواجهون-الفساد-والاستغلال.html عمال المحله يواجهون الفساد والاستغلال

عمال المحله يواجهون الفساد والاستغلال
شد الحيل يا محلة
الاسماعيلية فى 10/8/2017
الفلاحين والعمال والنقابات المستقلة والجمعيات الأهلية والقادة السياسيين الحاضرون في ورشة العمل التي نظمها مركز الأرض ونقابة صغار الفلاحين بالاسماعيلية في بيت الشباب بمحافظة الاسماعيلية خلال يومي 10، 11 أغسطس 2017
يعلنون تضامنهم الكامل مع مطالب عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة المعتصمون والمضربون عن العمل حتى تحقيق مطالبهم المشروعة والتي قننها دستور مصر والمعايير والمواثيق الدولية والتي تتلخص في :
- المطالبة بالعلاوة الاجتماعية والبالغ قدرها 10% من المرتب وعلاوة غلاء المعيشة البالغ قدرها من المرتب إعتبارا من 1-7-2017
- تعيين مجلس إدارة للشركة بدلا من المفوض العام
- رفع قيمة بدل الغذاء ليتناسب مع الأسعار السائدة بمقدار 300 جنيه شهرياً
- ضم حافز ال220 جنيه على الراتب الأساسي
كما يعلن الحاضرون في الورشة أن تطوير صناعة الغزل والنسيج واصلاحها لا يمكن ان يتم دون تحسين حقوق العمال و الفلاحين وذلك هو السبيل الوحيد للخروج من الازمة الاقتصادية الراهنة
عاش كفاح عمال المحلة
الموقعون
- مركز الأرض لحقوق الأنسان .
- الحزب الاشتراكي المصري .
- البرنامج العربي لحقوق الانسان .
- الحزب الشيوعي المصري
- مركز شموع لحقوق الأنسان .
- حزب التحالف الشعبي .
-نقابه صغار المزارعين بالاسماعليه.
- الحزب الناصري .
- نقابة الصيادين بدمياط .
- نقابة عمال حفر الابار بالجيزة .
- نقابة صغار المزارعين برنشت العياط .
- إتحاد صغار المزارعين المصريين .
- جبهة الصداقة الريفية بالقليوبية .
- جمعية تنمية المجتمع المحلي بالزرابي ببني سويف .
- نقابة صغار المزارعين بالزربيني البحيرة .
- الجبهة الوطنية لنساء مصر .
- جمعية تنمية المزارعين بالأقصر .

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Tue, 19 Sep 2017 18:54:14 +0200
فى ورشة الأرض ونقابة فلاحى الإسماعيلية: برنامج عمل لتحسين حياة صغار المزارعين وأوضاع الزراعة http://www.lchr-eg.org/workshops/311-فى-ورشة-الأرض-ونقابة-فلاحى-الإسماعيلية-برنامج-عمل-لتحسين-حياة-صغار-المزارعين-وأوضاع-الزراعة.html http://www.lchr-eg.org/workshops/311-فى-ورشة-الأرض-ونقابة-فلاحى-الإسماعيلية-برنامج-عمل-لتحسين-حياة-صغار-المزارعين-وأوضاع-الزراعة.html فى ورشة الأرض ونقابة فلاحى الإسماعيلية: برنامج عمل لتحسين حياة صغار المزارعين وأوضاع الزراعة

فى ورشة الأرض ونقابة فلاحى الإسماعيلية:

برنامج عمل لتحسين حياة صغار المزارعين وأوضاع الزراعة

عقد مركز الأرض لحقوق الإنسان بالتعاون مع نقابة الفلاحين بالاسماعيلية ورشة عمل بعنوان: "حقوق الفلاحين والأوضاع الراهنه"

يومي الخميس والجمعة الموافق 1- 2 ديسمبر 2016 ببيت الشباب بالاسماعيلية، بحضور (47) من ممثلى الفلاحين والمهتمين بحقوق الفلاحين، وقد امتدت الورشة ليومين واحتوت على عدة جلسات ، وهدفت الورشة إلى مناقشة الأوضاع الراهنة وتأثيرها على قطاع الزراعة وأوضاع الفلاحين وحقوقهم في الزراعة الأمنة ، كما هدفت إلى الخروج ببرنامج عمل للنقابات الفلاحية ومؤسسات المجتمع المدني لتحسين أوضاعهم والمساهمه في حل المشاكل التي يعاني منها صغار الفلاحين والزراعة المصرية.

وبدأت الجلسة الأولى التى ترأسها الأستاذ حجاج نايل رئيس البرنامج العربي لحقوق الإنسان الذى أكد إلى أن الوضع على المستوى الدولى قبل انهيار المعسكر الاشتراكي الذي كان يدافع بشراسة عن الحقوق الاجتماعية والاقتصادية كان أفضل بكثير، بينما في الوقت الحالي تراجعت المكاسب التي كانت النقابات والأحزاب قد حققتها والتي يتم سحبها حاليا.

كما أكد أن مصر من أكثر الدول التي تتمحور قضاياها ومشاكلها حول شبكة الفساد وهي شبكه معقدة وتعتبر بعض الأجهزه الرسمية جزء منها.

ثم تساءل عن ما إذا كانت هناك إرادة سياسية حقيقية لمكافحة الفساد ، وأكد أنها مكافحة لا تتجاوز كونها حبر على ورق، كما أكد أن فلسفة الحكم الآن قائمة على وضع الدولة يدها في جيوب الفقراء ، فمن تصفية للموظفين في خلال قانون الخدمة المدنية ، ورفع الدولة يدها عن دعم القطاعات التي تحتاج إلى دعم تحقيقا لأجندات صندوق النقد الدولي والرأسمالية المتوحشة وارتفاع الأسعار الأمر الذى يؤدى إلى عواقب وخيمة على مجمل الأوضاع.

ثم قدم المهندس أحمد بهاء الدين شعبان أمين عام الحزب الاشتراكي المصري وورقة بعنوان" الأرض والفلاح:من برامج "التكيف الهيكلى" إلى إجراءات "تعويم الجنيه المصرى"!"

وتحدث عن الأوضاع الصعبة التي يحياها الشعب المصري في ظل سعي الدولة للحصول على قرض البنك الدولي كحل من وجهة نظر النظام و والطبقة الرأسمالية الحاكمة للأزمة الطاحنة التي تحياها البلاد وما يتطلبة ذلك من الوفاء باشتراطات تزيد من سوء الحالة التي يحياها الشعب المصري بكل فئاته.

وأشار إلى أن من أكثر الفئات التي عانت من هذه السياسات هم الفلاحين باعتبارهم الطبقة الاجتماعية الضعيفة، التى تعرضت لعسفٍ مستمرٍ، ولظلمٍ تاريخىٍ متواصل، عدا فترات استثنائية محدودة.

وأكد أن هناك خطة ممنهجة لتصفية الزراعة وأن المدماك الأساسى لتصفية مكتسبات الفلاحين من العهد الناصرى كان من خلال برنامج الإصلاح الزراعى وإصدار القانون (96) لسنة 1992، المُسمّى "قانون إصلاح العلاقة الإيجارية بين المالك والمستأجر"، وأكد أن تطبيق هذا القانون، فد أدى إلى "زيادة تفتيت الرقعة الزراعية وأفقار الفلاحين.

  وأكد أنه قد ترتب على انصياع الحكومات والنظم المصرية المتتالية للشروط الأمريكية، والتطبيق العشوائي لسياسات "تحرير" الزراعة المصرية، هدم ركائز التميّز الزراعي المصرى ، مثل زراعة القطن طويل التيلة الذى حظى بسمعة عالمية.

وأشار الى زحف المبانى السكنية العشوائية على الأرض الزراعية المصرية الخصبة نتيجة لضعف السياسات وغياب الرقابة، كما أشار إلى أزمة المياه التي ضاعفت من مشكلات الزراعة لتصبح مصر في النهاية من أكبر مستوردى الغذاء للسلع الغذائية الحيوية: القمح، والزيوت، واللحوم، والسكر، وغيرها .

وفي النهاية أشار إلى تحرير سعر الجنيه، وانعكاساته السلبية على مجمل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وأكد أن نقطة الضعف الرئيسية التى تُشجِّع الطبقات والفئات المُستَغِلة على الاستهانة بأوضاع الفلاحين، هى انفراط عقدهم، وعجزهم (أى الفلاحين)، عن تشكيل هيئات قوية (أحزاب. نقابات. اتحادات. تعاونيات....)، تُجَسِّدُ حضورهم النسبى فى المجتمع، وتلم شملهم، وتدافع عن حقوقهم، وترعى مصالحهم، وتزود عن آمالهم المشروعة فى الحياة الكريمة

ثم تحدث الأستاذ / رفيق الكردي من حزب التحالف الاشتراكي عن أثر السياسات الراهنة على ارتفاع الأسعار وتدنى دخول المنتجين وبين انحياز مؤسسات الحكم للأغنياء ورجال الأعمال وقيامهم بفرض المزيد من الضرائب على الفقراء فى نفس الوقت يقوم نظام الحكم بتخفيف الأعباء عن المستثمرين والأغنياء وأكد أنه بدون تنظيم المواطنين فى جمعيات وأحزاب ونقابات لا يمكن لنظام الحكم أن يتراجع عن سياساته.

وكانت الجلسة الثانية عبارة عن استعراض لأهم مشاكل قطاعي الزراعة والصيد في مصر وقد استمرت الجلسة أكثر من الثلاث ساعات وتحدث فيها خمسة متحدثين من الفلاحين والصيادين وكانت الجلسة  برئاسة الأستاذ محمد حجازي مستشار نقابة المحاميين.

وفي البداية تحدث الحاج جمال صابر احد مزارعي الوراق بالجيزة عن التعاونيات وبداية من نشأتها وكيف أنها نشأت من أموال الفلاحين وبمجهودهم وتم انشاء بنك التسليف الزراعي الذي تحول إلى بنك التنمية وتغير دوره من توفير مستلزمات الإنتاج للفلاح والقروض الميسرة التي يستخدمها في الزراعة إلى بيع سلع استهلاكية للفلاح تثقل كاهله ، وكيف تحول البنك من معين إلى أداه لحبس الفلاحين وكأنه بنك استثماري وأشار إلى استيلاء الدولة على بنك الفلاحين اللذين أنشأوه بأموالهم بلا وجه حق، وأكد أنه لا يعتقد أن التعاونيات يمكن أن تعود لممارسة دورها القديم بحال بسبب الفساد الموجود في البلاد وبسبب الظروف الراهنة التى يمر بها المجتمع ككل إلا عن طريق الفلاحين أنفسهم ورفع يد الدولة عن التعاونيات.

ثم تحدث الحاج عبد الشافي أحمد فلاح من قنا عن مشاكل مزارعى قصب سكر وقدم عرضا لتكلفة فدان القصب وأوضح أن متوسط انتاجية فدان القصب 40 طن / فدان.

ثم تحدث عن معوقات زراعة القصب والتي من أهمها : قلة الأيدي العاملة وارتفاع أجور العمال ومستلزمات الإنتاج ، وندرة مياه الري في الترع صيفا الذي يتسبب في تدني الانتاجية، بالإضافة إلى تدني الصنف المنزرع حاليا لعدم استنباط سلالة جديدة.

وفي النهاية قدم بعض المطالب التي يحتاجها مزارع القصب وهي : رفع سعر طن القصب إلى 700 جنيه حتى يكون مجزيا للفلاح وتوفير مياه الري وزيادة حصة الفدان من الأسمده وتحمل المصنع لتكلفة النقل ودعم الحكومة للأسمدة ومستلزمات الإنتاج.

وكان المتحدث الثالث الأستاذ عبد الرحمن عبد الرازق مهندس زراعى من الفيوم وتحدث عن أنواع المبيدات الزراعية ومخاطر استخدامها، فقدم عرضا ارشاديا عن أهم أنواعها ومراحل استخدامها والتي تتغير حسب المرحلة العمرية للنبات ، وتحدث عن الاستخدام الأمثل وكيفية التعامل مع المبيدات وعدم الإفراط في الاستخدام حفاظا على صحة البشر.

ثم تحدث أ. إبراهيم عبد الجواد رئيس نقابة صغار الفلاحين بالاسماعيلية عن بنك التنمية والائتمان الزراعى الذى بدءت نشأته عام 1930 بهدف حماية الفلاحين من استغلال البنوك العقارية الأجنبية واستغلال المرابين وكان اسمه بنك التسليف الزراعي ، والذي تحول إلى " البنك الرئيسي للتنمية والائتمان الزراعي" وحتى الآن، وكان دوره منذ انشاؤه توفير التمويل اللازم للمزارعين لجميع الأنظمة المتعلقة بالزراعة وتمويل المشروعات الصغيرة والصغيرة جدا وقروض الغاز الطبيعي والبيوجاز.

وأوضح أنه مؤخرا تمت الموافقة من قبل اللجنة المشتركة من لجنتي الري والزراعة واللجنة الاقتصادية بمجلس النواب بتاريخ 21/12/2016 بحضور رئيس مجلس إدارة البنك على قرار رئيس الجمهورية بمشروع تحويل بنك التنمية والائتمان الزراعي إلى البنك الزراعي المصري مع إضافة متخصصين في الشئون التصديرية وممثلا للتعاونيات الزراعية إلى المادة الخامسة من المشروع ، والذي بموجبه يتحول البنك إلى بنك قطاع عام في شكل شركة مساهمة مصرية مملوك رأس مالها بالكامل للدولة وهو البنك الذي أنشأه الفلاحون بأموالهم.

وأضاف أنه بهذا الشكل يكون البنك قد خرج تماما عن الأهداف التي وضع من أجلها وهي توفير التمويل اللازم لاحتياجات الزراعة المصرية وتوفير مستلزمات الانتاج وتصريف المحصول وغيرها من الخدمات التي يحتاجها الفلاح ليتحول إلى بنك استثماري باهتمامات مختلفة.

ولا يتبقى من البنك إلا القضايا وأحكام الحبس التي تهدد الفلاحين والتي تسببت في هجرة العديد منهم إلى المهن الأخرى هربا من الأحكام.

واتهم البنك بأنه أحد الأسباب الرئيسية في تخلف الزراعة المصرية وأكد على ضرورة العمل على إصلاح الوضع مع تأهيل العاملين به فكريا وحضاريا وثقافيا وتأهيلهم لتحقيق الأهداف الحقيقية التي يجب أن يقوم بها البنك لخدمة الزراعة المصرية ودعم حقوق الفلاحين.

ثم تحدث الحاج أحمد السد رئيس جمعية صيادي أدكو بالبحيرة والذي قدم استعراضا لمشاكل الصيادين ومعاناتهم والتي تتمثل في تقلص الرقعة المخصصة للصيد واستيلاء أصحاب المزارع السمكية على جزء ضخم من مساحة الصيد بلا وجه حق في ظل غياب للرقابة أو المحاسبة.

وبين أن توقف الصيد لمدة شهرين بالعام بموجب القانون لحماية الزريعة واعطاءها الفرصة للنمو تتسبب في معاناة قطاع عريض من الصيادين بلا فائده لأن السبب الذي يتوقف من أجله الصيد لا يتحقق بسبب التعديات المستمرة لأصحاب المزارع السمكية حتى أثناء فترات منع الصيد فتكون النتيجة تدني الحالة الاقتصادية للصيادين بدرجة كبيره في هذه الفتره في ظل غياب مصدر رزقهم وتعديات أصحاب المزارع السمكية التي تتسبب في فقد الزريعة فيعود الصياد بعد فترة الوقف فلا يجد ما يصطاده

وكانت الجلسة الثالثة عبارة عن ورش عمل للخروج ببرنامج عمل تقوم النقابات المشاركة بالتعاون مع الحضور لتنفيذه خلال الفتره القادمة في حدود الامكانيات المتاحة

وتم تحديد أهم الموضوعات التي سوف تعمل عليها المجموعات في ضوء مناقشات الجلسات السابقة والتي تحددت في ثلاثة موضوعات كالتالي:

·        التعاونيات وبنك التنمية والائتمان الزراعي

·        المبيدات والإرشاد الزراعي

·        الصيادين

وتم تقسم الحضور في هذه المجموعات الثلاث كل حسب اهتمامه واجتمعت كل مجموعة في مكان منفصل للتباحث في الموضوع من حيث المشكلة ومسبباتها، والحلول المقترحة ودور الأطراف المعنية بالحلول ، ودور النقابات ومنظمات المجتمع المدني للخروج ببرنامج العمل المطلوب.

في النهاية كانت الجلسة الختامية والتي اجتمع فيها الحضور مرة أخرى وقامت كل مجموعة من المجموعات باستعراض البرنامج الذي توصلت إليه وتحديد مسؤوليات التنفيذ ومواعيد التنفيذ

المجموعة الأولى "تعاون" : التعاونيات وبنك التنمية والائتمان الزراعي:

تباحثت المجموعة في موضوع التعاونيات وبنك التنمية وهما مرتبطان ارتباطا وثيقا حيث أن البنك تم انشاؤه من خلال التعاونيات وكان يسمى ببنك التسليف الزراعي قبل أن يتحول إلى بنك استثماري يستنزف الفلاحين ويهددهم بالحبس

وشمل النقاش القانون رقم 117 لسنة 1976 ولائحته التنفيذية والعيوب التي توجد بالقانون وتعتبر معوقات للفلاحين، ومدى دستورية هذه المواد

كما تطرق النقاش إلى سيطرة وهيمنة الحكومة على الجمعيات التعاونية ومساندتها لكبار الملاك

وفي نهاية اليوم توصلت المجموعة لوضع برنامج عمل خلال الفتره القادمة يحتوي على عدد من الأنشطة التي يمكن أن تساهم تقديم بعض الحلول في حدود الأمكانيات المتاحة وأتفق المشاركون على تسمية المجموعة بأسم "تعاون" على أن يكون برنامجها كما يلي :

م

النشاط

مسؤول التنفيذ

ميعاد التسليم

1

كتابة ملاحظات على قانون التعاونيات وتقديم مشروع قانون للتعاونيات لمجلس الشعب لاقراره

أ. محمد حجازي

في خلال عشرة أيام من يوم الجمعة الموافق 2/12/2016

2

عمل بحث ودراسة لرفع قضية لاسترداد قيمة أسهم الفلاحين التي استولى عليها البنك والتي استولت عليه الحكومة بعد أن تم انشاؤه بأموال الفلاحين وهو في طريقه لأن يتم بيعه للمستثمرين

مركز الأرض (قائمة بالقوانين الخاصة بالموضوع)

أ. جمال صابر ( عمل البحث بالاستعانة بالقوانين

خلال أسبوع من يوم الجمعة الموافق 2/12/2012

3

مناقشة قانون التعاونيات وعيوبه من خلال ورشة عمل تعقد بجمعية العدالة الاجتماعية بنكلا تعتمد على ورقة الملاحظات ودراسة أسهم الفلاحين

أ. حمدي معبد

السبت الأول من شهر يناير

4

مشروع أو نموذج لتأسيس شركة أو تعاونية للتقدم عن طريق النقابات وصغار الفلاحين للحصول على قطعة أرض في مشروع ال 1.5 فدان (مصر الخضراء)، والبحث عن أفضل مكان مطروح ، وكيفية التقدم

-       أ. عبد الله المأمون

-       أ. أمل عبد الجليل

ويتم تسليم المشروع للمجموعة بورشة الرهاوى


المجموعة الثانية : مجموعة الصيادين "تضامن":

ناقشت هذه المجموعة مشاكل الصيادين التي تعوقهم عن ممارسة مهنتهم بحرية وتحول بينهم وبين تحقيق أمان العيش الكريم والتي منها:

·   استيلاء أصحاب المزارع السمكية على المزيد من مساحات الصيد بلا وجه حق مما يتسبب في تقلص المساحة المتاحة أمام الصياد البسيط للصيد، وعدم التصدي لهذه التعديات.

·   منع الصيد لفترات معينه بموجب القانون تختلف من مكان لآخر بهدف إلى إعطاء الفرصة للزريعة للنمو والتكاثر في الوقت الذي لا يوجد تصدي لتعديات أصحاب المزارع السمكية خلال هذه الفترة الأمر الذي يترتب عليه معاناة الصياد خلال هذه الفترة من البطالة وسوء الحالة المادية بينما تستمر تعديات أصحاب المزارع السمكية حتى أنه بعد انتهاء فترات التوقف لا يجد الصياد ما يصطاده بسبب عدم التصدي لأصحاب المزارع السمكية.

·        عدم وجود تأمينات اجتماعية أو صحية للصياد الأمر الذي يحول بينه وبين تحقيق العيش الكريم

وفي النهاية توصلت المجموعة إلى وضع برنامج عمل لتقوم المجموعة بمحاولة تنفيذة خلال الفتره القادمة في حدود الامكانيات المتاحة كما يلي :

م

النشاط

مسؤول التنفيذ

ميعاد التسليم

1

عمل موقع على مواقع للتواصل الاجتماعي لحل مشاكل الصيادين وربطه بمركز الأرض يسمى (تضامن)

أ. عمر أحمد

خلال أسبوع من 2/12/2016

2

بحث علمي ودراسات عملية على مشاكل الصيادين من خلال لقائين بشكل مبدئي:

لقاءات المنزله

لقاءات إدكو

- القوانين مسؤولية مركز الأرض

- المعلومات والمقابلات مع الصيادين(الحاج سعيد منصور والحاج أحمد السد)

مجموعة البحث والندوات

أ.مجدي مدني

أ.منى الغرباوي

أ.رفيق الكردي

أ.عصام صقر

لقاء المنزلة : 15/1/2016

لقاء إدكو: آخر الأسبوع

3

رفع دعوى على الاتحاد التعاوني الذي وافق على وقف الصيد لمدة شهرين من كل سنه

- الحاج أحمد السد(ملف القضية)

- مركز الأرض (رفع الدعوى)

أخر شهر ديسمبر 2016

4

توجيه دعوة من خلال الموقع لقيادات الصيادين في ال 12 بحيرة على فروع نهر النيل وفي البحر الأحمر والمتوسط

أ. عمر أحمد

خلال شهر من 2/12/2016

المجموعة الثالثة : مجموعة المبيدات والارشاد الزراعي :

ناقشت هذه المجموعة مستلزمات الانتاج بشكل عام من حيث مدى توفرها وجودتها وطريقة تعامل الفلاح معها ومدى وعيه بالاختيارات المناسبة لكل منها في ظل غياب الإرشاد الزراعي الذي يمثل الضمانه لوصول الفلاح للإنتاج الأمثل وللطريقة المثلى في تعامله مع كافة مستلزمات الانتاج الزراعي من تقاوي وأسمده و مبيدات أو مكافحة حيوية

وقد لخصت هذه المجموعة المشاكل التي تواجه الفلاح فيما يخص مستلزمات الانتاج فيما يلي :

-       نقص مستلزمات الانتاج وارتفاع أسعارها

-   عدم قدرة الفلاح للوصول للاستخدام الأمثل لمستلزمات الانتاج من الأسمده والمخصبات الزراعية وجهله لكيفية استخدامها

-       الاستخدام الخاطيء للمبيدات من قبل التاجر والمزارع

-       صعوبة إيجاد التقاوي الجيدة بسبب الغش التجاري في المبيدات والبذور

وقدمت هذه المجموعة عدد من الحلول التي يمكن أن تسهم في تقديم حلول للمشكلة في حدود الامكانيات المتاحة:

أولا:طرحت المجموعة فكرة فتح منافذ لبيع مستلزمات الانتاج الزراعي بالجهود الذاتية من أعضاء الجمعية خارج الأـطر الرسمية

ثانيا : فيما يخص الإرشاد الزراعي :

اتفقت المجموعة على تنظيم عدد من الندوات في كل جمعية من الجمعيات التي يتبع لها المشاركون لرفع الوعي لدى الفلاح بالاستخدام الأمثل لمستلزمات الانتاج الزراعي وخاصة المبيدات لما لها من تأثير سيء على صحة الإنسان إذا ما أسيء استخدامها.

م

النشاط

مقر الانعقاد

مسئول التنفيذ

ميعاد التسليم

1

أولا : بخصوص مستلزمات الانتاج الزراعي:

تقوم كل جمعية بعمل تصور لإمكانية المشاركة في اتحاد نوعي لفتح منفذ لتوفير مستلزمات الانتاج الزراعي

كل مجموعة في الجمعية التابعة لها

مسئولى الجمعيات التعاونية والأهلية والنقابات المشاركون باللقاء

يتم عرض ما تم التوصل إليه في اللقاء القادم

2

ندوه ارشادية عن مستلزمات الانتاج

جمعية العدالة الاجتماعية بنكلا

أ. عبد الرحمن عبد الرازق

أ. حمدي معبد

السبت الأول من شهر يناير

3

ندوه ارشادية عن مستلزمات الانتاج وتأثير المبيدات على الأسماك

المنزلة

أ.عبد الرحمن عبد الرازق

أ. الحاج سعيد منصور

15/1/2017

4

ندوه ارشادية عن مستلزمات الانتاج وتأثير المبيدات على الأسماك

إدكو

أ. عبد الرحمن عبد الرازق

إدكو: آخر الأسبوع

5

ندوه ارشادية عن مستلزمات الانتاج وقصب السكر

قنا

أ. عبد الرحمن عبد الرازق

عم عبد الشافي

منتصف شهر يناير

6

ندوه عن مشكل الفلاحين والزراعة النظيفة

بني سويف

أ. عبد الرحمن عبد الرازق

أ. عيد إمام فايد

أخر شهر يناير

7

ندوة عن زراعات الأسطح

جمعية العدالة الاجتماعية بنكلا

أ. عبد الرحمن عبد الرازق

أ. حمدي معبد

أ. أمل عبد الجليل

يتم الترتيب بين المسئولين لتحديد موعد اللقاء

وفي النهاية اتفق الحضور على التنسق فيما بينهم لتنفيذ البرنامج ومحاولة تخصيص جزء من الندوات التي تم تحديدها لاستعراض ما تم تنفيذه، وتنظيم اجتماعات دورية للتواصل ولمتابعة تنفيذ الأنشطة المختلفة للبرامج التي تم التوصل إليها.

وأتفق المشاركون على أن يتم اجتماع للمجموعات الثلاثة نهاية شهر فبراير 2017 لمتابعة تنفيذ الخطط وتطويرها من أجل تحسين أوضاع صغار الفلاحين والصيادين وكفالة حقوقهم فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصرى

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

سكايب:land.centre.for.human.rights

نقابة الاسماعيلية : الإسماعيلية – ش المدينة المنورة

ت: 01229760509

 

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Sat, 10 Dec 2016 15:42:11 +0200
لقاء فلاحين كفر الشرفا بالقليوبية السلطة خربت بيوتنا وتواصل تدمير الزراعة ولا أحد يسمع أو يسأل عنا! http://www.lchr-eg.org/workshops/281-لقاء-فلاحين-كفر-الشرفا-بالقليوبية-السلطة-خربت-بيوتنا-وتواصل-تدمير-الزراعة-ولا-أحد-يسمع-أو-يسأل-عنا.html http://www.lchr-eg.org/workshops/281-لقاء-فلاحين-كفر-الشرفا-بالقليوبية-السلطة-خربت-بيوتنا-وتواصل-تدمير-الزراعة-ولا-أحد-يسمع-أو-يسأل-عنا.html لقاء فلاحين كفر الشرفا بالقليوبية  السلطة خربت بيوتنا وتواصل تدمير الزراعة ولا أحد يسمع أو يسأل عنا!

لقاء فلاحين كفر الشرفا بالقليوبية

السلطة خربت بيوتنا وتواصل تدمير الزراعة ولا أحد يسمع أو يسأل عنا!

عقد مركز الارض لقاء مع بعض فلاحى كفر الشرفا يوم الجمعة الموافق 1/4/2016 وحضره اعضاء نقابة فلاحى القليوبية وبعض المزارعين ودار حول التأثير السلبى لقيام وزارة الزراعة منع تسليم الفلاحين السماد الا مرتين فى العام (صيفى وشتوى) بعد أن كان ثلاث مرات (صيفى – شتوى – نيلى) مما اضطر الفلاحين لشراء باقى احتياجاتهم من السوق السوداء واضاف الفلاحين بان مدير الجمعية الزراعية يتهرب من تسليمهم حصتهم الشتوية زاعمًا أن موسم الشتاء انتهى وكذلك رفض تسليمهم حصة الصيفى زاعمًا أن الصيف لم يبدء.

واشار الفلاحين الى قيام وزارة الاوقاف وهيئة الاستصلاح باستكمال خطة الفساد داخل القرية حيث ترفض الهيئتين تمليك الفلاحين لاراضيهم التى يضعون يديهم عليها وتتاجر فى حقوقهم على الرغم من احقيتهم فى تملك الارض طبقًا للقانون.

واكد الحاضرين تدهور اوضاع الخدمات العامة وارتفاع اسعار الكهرباء ومياه الشرب والبنزين بشكل يفوق قدرتهم على الدفع مما اضطرهم الى الامتناع عن الدفع ويحاولون التواصل من خلال النقابة ابتداع شكل لتنظيم مقاومتهم لاجبار ادارة الكهرباء ومرفق المياه على تقليل مبالغ استهلاكهم والتى تجاوزت خمسة اضعاف ما كان يدفعونه قبل عام 2011.

واضاف المشاركين أنهم حاولوا الاتصال بالاعلام وبعض ممثلى السلطة واعضاء البرلمان لعرض شكويهم الا ان الجميع انسدت اذانه ولم يعد هناك احد يسمع شكويهم الا الله.

وطالب المشاركون مركز الارض بتنظيم حملة لرفع قضايا على الحكومة وفضح ممارسات السلطات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى للضغط عليها لتعديل سياستها وتنظيم برنامج لتدريب القيادات النقابية بالقرية لتنظيم كفاحهم وكفالة حقوقهم فى العيش الكريم وامان الزراعة كفالة لحقوقهم الواردة بالدستور وتطبيقًا لشعارات ثورة يناير فى العيش والحرية والكرامة والعدالة الانسانية.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

سكايب:land.centre.for.human.rights

 

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Thu, 07 Apr 2016 16:46:01 +0200
فى بلاد النيل يشرب الفلاحين المياه الملوثة ويدفعون الثمن http://www.lchr-eg.org/workshops/275-فى-بلاد-النيل-يشرب-الفلاحين-المياه-الملوثة-ويدفعون-الثمن.html http://www.lchr-eg.org/workshops/275-فى-بلاد-النيل-يشرب-الفلاحين-المياه-الملوثة-ويدفعون-الثمن.html فى بلاد النيل  يشرب الفلاحين المياه الملوثة ويدفعون الثمن

فى لقاءي المنصورية  

فى بلاد النيل

يشرب الفلاحين المياه الملوثة ويدفعون الثمن

عقد مركز الأرض يوم 16/2/2016 بمشاركة جمعيتى العدالة والصداقة للزهور الريفية لقاء بقرية المنصورية محافظة الجيزة حضره عشرات من الأهالى الذين تضرروا من تفاقم مشكلة تلوث مياه الشرب وارتفاع اسعار التقديرات الجزافية لشركة المياه والتى تصل إلى أكثر من 50 جنيه فى الشهر للشقة الواحدة.

وأكدوا على تدهور الوضع الصحى بالقرية بعد غلق الوحدة الصحية وانهيار الخدمات العامة بالقرية.

وأتفق المشاركون على تنظيم حملة لمواجهة تعسف السلطات وتجاهلها حل مشاكل الريف.

وسوف تبدأ الحملة بمخاطبة المحافظ للاستجابة لطلبات الأهالى على أإن تستمر الحملة فى التصعيد لحل مشكلات الاهالى وتحقيق شعارات ثورة يناير فى العيش والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

 

سكايب:land.centre.for.human.rights

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Thu, 18 Feb 2016 15:01:23 +0200
النقابات العمالية المستقلة تطالب بالحريات http://www.lchr-eg.org/workshops/271-النقابات-العمالية-المستقلة-تطالب-بالحريات.html http://www.lchr-eg.org/workshops/271-النقابات-العمالية-المستقلة-تطالب-بالحريات.html النقابات العمالية المستقلة تطالب بالحريات

الاسماعيلية- مجدى الجندى:
 

عقدت النقابات العمالية المستقلة، مؤتمرها الإقليمي، اليوم الجمعه، في الإسماعيلية بمشاركة العديد من القيادات العمالية، وممثلي عمال ومصانع محافظات السويس وبورسعيد والإسماعيلية.

يأتي ذلك وسط حالة غضب عمالي كبير، وإضراب وتظاهر الآلاف من العمال كان أخرهم عمال مصنعي ألومنيوم نجع حمادي والحديد والصلب وغزل شبين القناطر أيضا، ومصانع أخرى في أكثر من محافظة.

وأطلقت حملة "معا للحريات النقابية"، والتي تضم ممثلين عن الأحزاب العمالية المستقلة، لرفض الكتاب الدوري لرئيس الوزراء، واعتبرته "منحاز لموقف الاتحاد الرسمي" ضد النقابات المستقلة.

شارك فى المؤتمر الاقليمى للنقابات المستقلة المقام بالاسماعيلية اللواء اشرف عمارة نائب الاسماعيلية فى البرلمان، النائبة امال رزق الله، كمال عباس عضو المجلس القومى لحقوق الانسان رؤساء وأمناء الأحزاب السياسية المختلفة بالإسماعيلية ونائب رئيس اتحاد عمال مصر الديمقراطى ورئيس النقابة العامة للضرائب العقارية ورئيس النقابة العامة بالتعليم ورؤساء الاتحادات والنقابات المستقلة بمنطقة القناة.

 

 

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Thu, 04 Feb 2016 15:22:40 +0200
فى ورشة الأرض والعدالة والزهور حملة لوقف حبس المواطنين غير القادرين على دفع رسوم استهلاك المياه! http://www.lchr-eg.org/workshops/269-فى-ورشة-الأرض-والعدالة-والزهور-حملة-لوقف-حبس-المواطنين-غير-القادرين-على-دفع-رسوم-استهلاك-المياه.html http://www.lchr-eg.org/workshops/269-فى-ورشة-الأرض-والعدالة-والزهور-حملة-لوقف-حبس-المواطنين-غير-القادرين-على-دفع-رسوم-استهلاك-المياه.html فى ورشة الأرض والعدالة والزهور  حملة لوقف حبس المواطنين غير القادرين على دفع رسوم استهلاك المياه!

فى ورشة الأرض والعدالة والزهور

حملة لوقف حبس المواطنين غير القادرين على دفع رسوم استهلاك المياه!

عقد مركز الأرض يوم 30/1/2016 بمشاركة جمعيتى العدالة والصداقة للزهور الريفية لقاء حول "المشاركة والمحليات"، وذلك بهدف توعية المواطنين بحقوقهم وصنع مستقبل أفضل وتحسين نوعية حياتهم، وشارك فى اللقاء العشرات من أعضاء النقابات الفلاحية واعضاء الجمعيات بمنطقة شمال الجيزة وعدد من السيدات والمهتمين بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية فى الريف.

فى الجلسة الأولى تحدث الأستاذ محمد حجازى المحامى ومدير جمعية الزهور عن معايير وفلسفة وتاريخ قوانين المحليات فى مصر منذ محمد على وحتى اليوم، وأشار إلى ضرورة التزام المشرع بالدستور حين أقراره قانون انتخاب المحليات القادم.

أكدت مناقشات الحضور على تردى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية فى الريف وضرورة تحرك مؤسسات المجتمع المدنى العاجل لتحسين هذه الأوضاع من خلال الضغط على النظام الحاكم المنحاز لمصالح الاعنياء والفاسدين.

فى الجلسة الثانية تحدث الحاج صابر شندى نقيب عمال حفر الأبار عن مشاكل المواطنين فى منطقة شمال الجيزة ومعانتهم من تدهور قطاع الخدمات العامة وتلوث مياه الشرب وتعدى هيئة مياه الشرب للمواطنين على حقوق المواطنين وحبسهم لرفضهم دفع الفواتير التى لا تراعى أى معايير للأستهلاك أو تلوث المياه، وطالب بنقل محطة مياه الشرب بالرهاوى بعيدًا عن المصرف، وذلك بعد تأكيد تقارير وزارة الصحة بوجود طحالب ومواد سامة بالمياه.

كما تحدث الاستاذ عبد الله المأمون الباحث بمركز الأرض عن تدهور الأبنية التعليمية وقطاع التعليم وعدم قيام الدولة بواجباتها لتحسين العملية التعليمية، وتطبيق معايير جودة التعليم، وتحسين أوضاع المدرسين والأبنية وثقافة الطلاب.

وأكد الحضور على ضرورة بلورة خطة عاجلة لوقف تدهور قطاع التعليم والصحة وطالبوا بضرورة فتح مستشفى لليوم الواحد بقرى الريف حتى يمكنها رعاية المواطنين وتحسين الأوضاع الصحية، وكذا قيام الجمعيات الأهلية بفتح مقراتها للطلاب لتعليمهم وتثقيفهم.

وتحدث فى الجلسة الثالثة الأستاذ عصام شعبان الباحث بجامعة القاهرة ومدير برامج بربطة المرأة العربية حول دور النقابات والجمعيات فى تحسين أوضاع الحقوق الإنسانية للمواطنين وتناول فى كلمته الدور الغائب لمؤسسات الدولة فى التنمية واستخدامها الأساليب والحلول الأمنية فى حل مشكلات المواطنين وأكد أن  سياسية رفع أسعار الغذاء والطاقة والسلع الأساسية وانحياز الحكومة للأغنياء والفاسدين سيؤدى لمزيد من تدهور حقوق المواطنين، وطالب بضرورة دعم التنظيمات النقابية ومؤسسات المجتمع المدنى لتحسين حياة الريفيين واستكمال مهام ثورة يناير.

وأكد المشاركين ضرورة تنظيم هذه اللقاءات مع الفلاحين بالقرى المختلفة لتوعيتهم بحقوقهم وحل المشكلات التى تعوق كفالة حريتهم وكرامتهم.

كما أكدوا على تنظيم لقاء شهرى للنقابات والجمعيات بمحافظة الجيزة لتوعيتهم بالمخاطر التى يتعرض لها مستقبل بلادنا وضرورة تنظيم حملة لتحسين الوضع التعليمى والصحى بالقرى على أن تبدء حملتهم بنقل محطة الرهاوى بعيدًا عن المصرف وإلزام هيئة مياه الشرب بعدم حبس المواطنين غير القادرين على دفع فواتير المياه.

وطالبوا مركز الأرض والجمعيات والنقابات المشاركة بضرورة رفع القضايا على الفاسدين والتحرك العاجل للضغط على النظام لتغير سياسياته المنحازة للأغنياء والفاسدين كفالة لحقوق المواطنين فى المساواة والعيش والحرية والعدالة والتى أكدها الدستور ونادت بها ثورة يناير.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

سكايب:land.centre.for.human.rights

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) ورش وندوات Tue, 02 Feb 2016 17:32:15 +0200