19 أيلول/سبتمبر 2017

الأب الروحي لنقابة فلاحين القليوبية رمز البهجة والمقاومة

الأب الروحي لنقابة فلاحين القليوبية رمز البهجة والمقاومة ، أصر رغم عمره الذي تجاوز الثمانين مرافقتنا للقاء صغار الفلاحين لمناقشة مشكلاتهم والاتفاق علي اليات المقاومة .
جلس منذ السابعه صباحا علي مقهي باب البحر برمسيس يناكفنا ويسخر من جديتنا المفرطة ، وينفخ انفاس الشيشة في وجه القبح الذي ملئ سماء الميدان.
عندما جاء الباص قام مهرولاً ولم يهب الزحام وصهد الجو وظل طوال الطريق يمدنا بالامل ويقوينا ويخفف من نبرة اليأس التى تملكتنا.
حين توقف الباص امام بيت الشباب الذي يستضيف اللقاء نزل ضاحكاً وترجل صالباً طوله أمام اكثر من خمسين فلاح يحاولون اللحاق به ودخول باحة البيت.
وحيث تأكد من وصولنا رحل في صمت.
وداعاً عم محمد شاكر العاشق للحياة.