06 تشرين2/نوفمبر 2014

يحدث فى مصر الآن : رسالة "أدمن" صفحة نقابة قوتة قارون بالفيوم المتهم كذبًا بتوزيع منشورات والعيب فى شرطة وجيش الوطن !

"أحمد جنيدى" شاب معاق فى العشرينات من قرية قوتة قارون مركز يوسف الصديق بالفيوم ، دخل نقابة الفلاحين ليدافع عن أرض أجداده كى تستمر فى إنتاج المحاصيل والخير لكل أهالينا.

منذ شهور قام بتأسيس موقع على صفحات التواصل الاجتماعى باسم " فلاحين بلا حقوق .. صامدون حتى العدالة " ونشر عليه صور الحقول ومشاكل المزارعين ومظالمهم من مدعين الملكية أبناء عائلة والى ، وفوجئ منذ عدة أيام بتحرير محضر ضده يحمل رقم 3392 لسنة 2014 إدارى يوسف الصديق يتهمونه بنشر الفوضى وتوزيع منشورات تعيب فى شرطة وجيش البلاد.

دخلوا من الثغرة المفتوحة والتهمة الجاهزة دائمًا لكسر روح المقاومة وتأديب المواطنين الحالمين بالعدل والحياة الكريمة ، وحرروا محضر ضد أحلامه بدعوى حماية البلاد من الإرهابيين.

يقول "جنيدى" : " الموقع لا يوجد عليه إلا حكايات الفلاحين وأسرار زراعتهم ، أضع شروطًا لمن يرغب فى الدخول بألا يتكلم فى السياسة ولا ينتقد أداء الشرطة والجيش والإعلام والقضاء ".

تصور الشاب أن شرفه وأحلامه المشروعة بوطن حر كافى لأن ينتصر للحق لتحقيق آمال أهله البسطاء " قطعة أرض صغيرة تكفيهم شر الحاجة وتحمى آدميتهم " ، لكنهم هددوه بالتخلى عن النقابة وعدم الدفاع عن حقوق المزارعين أو تبنى قضيتهم .

" أحمد " لا يعرف سياسيين ولا أحزاب ولا نخب مثقفة ولا حركات اجتماعية أو جمعيات أهلية ، لا يعرف سلطة أو نواب ، لا يعرف سوى أحلامه بتعليم أهالى وأبناء القرية حروف كلمات الزراعة والخير وسر العمل والحرية.

" أحمد " مواطن كل ذنبه أنه صدق أحلامه فى العيش بكرامة ، صدق أن المواطنين متساويين أمام القانون ولا فرق بين ضابط بوليس أو خفير ، لا فرق بين مزارع وإقطاعى.

ومع ذلك عاقبوه وحرروا ضد باقى أعضاء النقابة عشرات المحاضر الملفقة وهددوا أعضاء مجلس الإدارة الذين يواصلون مقاومتهم بتحرير محاضر ضدهم بأنهم إخوان إرهابيين ، كل ذلك بسبب دفاعهم عن آدميتهم ومصدر رزقهم وقيامهم منذ أيام بتقديم بلاغات للنائب العام ضد مدعين الملكية وضد الضباط الذين لفقوا القضايا ضدهم.

يعاقبونهم بالنفى خلف أسوار السجون لأنهم تجرأوا واستخدموا القانون ليدافعوا عن كرامتهم وحقوقهم ، الأمس اتصل المخبرين وبعض تابعى العائلة الاقطاعية برئيس النقابة وقالوا دون خشى : " إهربوا من منازلكم مع أسركم فالمديرية تجهز لحملة للقبض عليكم بدعوى انضمامكم للإرهابيين وإشاعة الفوضى ".

بعثت النقابة بشكاوي المزارعين البسطاء إلى وزير الداخلية والعدل ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية والنائب العام ليغيتوهم من القهر والذل الذى يمارسه عليهم أنصار عائلة والى وزبانيته ، ولكن للأسف لم يتلقوا سوى التهديد وتحرير المحاضر الملفقة ضدهم فلمن يلجئوا بعد ذلك بالله عليكم انصحوهم إن وصلتكم هذه الرسالة.

من جانبنا فنحن ننشر رسالة مسئول صفحة "فلاحين بلا حقوق" ورسالة نقابة مزارعى قوتة قارون كى يصل صوتهم إلى أعضاء الأحزاب والحركات الاجتماعية والمنظمات والنقابات الذين يدافعون عن حقوق المواطنين فى العيش بكرامة دون اضطهاد أو قهر ، ننشرها ليعلم الجميع أن مواطن ونقابة فلاحية صغيرة يتم كسر روح أعضاءها كل يوم كى ينبطحوا ويناموا فى أسرتهم مثل الباقين.

يهددونهم كل يوم عن طريق مرشديهم باغتصاب نساءهم وحرق زراعتهم كى يتركوا أراضيهم ويغلقوا بابهم ويصمتوا ومع ذلك مازال الفلاحين يزرعون أراضيهم فى صبر مستكملين أحلامهم فى وطن عادل يسمح لمواطنيه بالعيش بكرامة وحرية.

ونحن من جانبنا لا نجد بد من نشر رسالتهم علها تجد فى المحروسة من لازال على قيد الحياة.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم الاتصال بالنقابة على رقم 01008098464

والاتصال باحمد جنيدى على رقم 01152942161

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.">عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

 

سكايب:land.centre.for.human.rights