08 تموز/يوليو 2013

تحالف الفلول مع البهلول

 

أهلي وعشيرتي ، وكل أبناء الكفر الطيبين ، مرة أخرى ينتشر العنف و

العبث في شوارع المحروسة ، وعدت لم أجد مكانًا أمنًا وسط الضواحي أضع فيه فرشتي ، وأبيع بضاعتي ، فقررت أن أحدثكم عما يجرى في بلادي لتعيدو القرى الى سلامها و الارض لانتاج خيرها.

خلال الأيام الماضية خرج علينا أتباع المرشد والإخوان ، يطالبون بعودة مرسى وينادون على الشرعية التي فرمتها دبابات العسكر في المساجد والميادين ، وفى المقابل خرج الأبناء المغاوير المتمردين في الشوارع يطالبون باستكمال الثورة المستمرة بعد رحيل المرسى من على الكرسي.

لكن يا أهلي الكرام ...
لا أعرف اليوم ما يجرى من حولي ...فالمصريين البسطاء يدفعون الثمن من دمائهم ، والبهلوانات يهللون فى التليفزيونات ، وكأن مصر العزيزة لا تبكى على دماء أبناءها وحالها الذى لا يسر عدو ولا حبيب .

ورغم الملايين التى تملئ الشوارع فى التحرير والاتحادية والنهضة ورابعة ، لكننى لم أسمع أحد يطالب باعادة أموالنا المنهوبة التى سرقها الفاسدين الذين تربعوا على كرسى العرش فى كل العصور أو لم ألمح يافطة تنادى بمحاكمة قتلة الثوار والشهداء منذ يناير 2011 حتى مجزرة اليوم ، لم ينبرى أحد الارجوزات ليحكى لنا عن مضمون خارطة الطريق التى أعلنتها القوات المسلحة ومواعيد الانتخابات الدستورية والرئاسية والبرلمانية ، وطريقة تشكيل لجنة اعداد  الدستور أو المراقبة على الانتخابات أو خطة فتح المصانع المغلقة  و تشغيل العاطلين أو زيادة المعاشات وتوصيل مياه الشرب النقية والصرف الصحى الى قرانا البعيدة .

أهلى الطيبين...
خلال الأيام الماضية سرت وسط المعتصمين بكل ميادين مصر ، ولم أسمع شعارات تنادى باحترام سيادة القانون أو رفع الحد الأدنى للأجور ، أو وضع حد أقصى للاجور و المهايا فى دواوين الدولة أو تحديد حد أقصى لملكية الاراضى الزراعية وتوزيع الارض الصحراوية على شباب الخريجين ، وسألت نفسى من سيبنى المدن فى الظهير الصحراوى بكل محافظة ويوزع الشقق على الشباب ، ويكفل الخدمات العامة لكل قرانا فى الريف؟.

من سيفتح المصانع المغلقة ويبنى مصر الأخرى التى نحلم بأن يملكها ويحكمها جموع المصريين؟ ، من  سيفرج عن المعتقلين والمحبوسين على ذمة قضايا ملفقة سواء فى عهد مبارك أو مرسى أو منصور؟ ومن سيلغى القوانين التى تكمم الأفواه والعقول وجعلت بلادنا واحة للتخلف ؟ ، من سيحاكم الارجوزات والمتواطئين والمنتفعين والمتاجرين بقضايا الوطن وحقوق المواطنين؟ .

 أعتقد يا أهل الكفر الطيبين أن الرئيس الجديد المؤقت كالرئيس القديم الدائم، كلهم بهوات      ودكاترة ومهندسين ومريحين وعندهم شقق وعربيات ومريشين ، وبالتالى لن يحس بهمومكم أحد ....صدقونى لن يشممكم الكلب رائحة العظمة ، وأبرز مثال لذلك عندما حكم المرشد والاخوان استأسدوا على الجميع ووضعوا أياديهم  فى أيادى الفلول ليعرفوا مكان كنوز المحروسة ، ووزعوا التركة على أنصارهم ولفقوا للمعارضين التهم الجاهزة فى كل العصور ( مقاومة السلطات – الدعوة للعنف – تكدير الرأى العام – التعدى على المنشأت العامة الى اخره ) ، ولكن لغرابة القدر و لولا تغيرت  التوازنات من المنطقة و تغيرت مصالح ملوك الغابة لكانت مصر لازالت ترضخ تحت حكم الرجعية .

أرجوكم أسألوا أنفسكم قبل أن تتورطوا أكثر من ذلك وراء صناع السياسة والمتاجرين بدماء وحقوق المواطنين ، هل يتبنى أحد من الزعماء الحاليين أو السابقين برامج وخطط لاعادة توزيع الثروة وتحسين نوعية حياة المواطنين , أم أن هذه المطالب لازالت بعد حوالى ثلاثة سنوات من قيام الثورة هى مطالب فئوية و متى ستصبح مطالب مشروعة ؟.

أرجوكم أسالوا ستى عيدة وسنية اللتاتة فهم يعرفوا أكثر منا شغل الارجوزات الذين لا يهمهم دماء المصريين وحياتهم ، اسألوهم لتعرفوا أننا نحتاج لرؤية وبرامج وسياسات وتنظيمات تقود حركتنا فى الشوارع لإحداث التغيير الاجتماعى وتنفيذ شعارات الثورة من الكرامة الانسانية الى العيش الامن الكريم ، أرجوكم عودوا إلى مصاطبكم ومطالبكم ، نظموا المظاهرات من أجل حقوقكم ومصالحكم ، لا تسيروا مرة أخرى وراء البهلوانات الذين يملئون الشاشات ، فثورة المصريين من أبناء العمال والفلاحين والحرفيين والصيادين وكل المنتجين مستمرة وقادمة بوعيكم وتنظيمكم الجديد الذى ينفذ شعارات  ثورة يناير فى الريف و المدينة  "عيش . حرية. كرامة انسانية . عدالة اجتماعية ".

أرجوكم طالبوا معى السلطات عسكرية أكانت أم مدنية وقف العنف والقتل والسحل والقبض العشوائى على المواطنين ، وحماية المتظاهرين والمعتصمين واحترام انسانيتهم وكرامتهم لأن دماء كل المصريين عزيزة علي الشعب العظيم .


المركز يقدم الدعم القانونى ويتلقى كافه الشكاوى المتعلقة بحقوق الفلاحين والعمال والصيادين على العنوان التالى :
مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة
      ت:27877014     ف:25915557 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت
http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :
صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256
سكايب    :   land.centre.for.human.rights