أبو فلان وحقوق الإنسان http://mail.lchr-eg.org Thu, 25 May 2017 21:25:17 +0200 Joomla! - Open Source Content Management ar-aa " أزمة وتعدى .. شدو الحيل " http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/257-أزمة-وتعدى.html http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/257-أزمة-وتعدى.html

سلسلة

" أبو فلان وحقوق الإنسان "

العدد رقم (19)

" أزمة وتعدى .. شدو الحيل "

أخواتى وأحبابى:

أرسل إليكم سلامى وأتمنى أيامًا سعيدة لأهل البلد، اعذرونى لتأخرى فى إرسال خطاباتى خلال الفترة الماضية نظرًا لمرورى بضائقة مالية وانهيار الحياة من حولى، واستبدالها بعالم قاسٍ مرعب لم أره منذ دخولى هذه المدينة.

حينما أذهب لعملى فى بناء إحدى العمائر أو تطهير مجارى البيوت، أشتاق إلى الزرع وقعدة العصرية على رأس الحقل وحكايات عمى "سعيد" عن الضريح والمولد، وأتمنى العودة إلى القرية لأتونس بأيامكم الهانئة.

العسكر هنا لا يرحمون أحدًا، فعندما يروننا جالسين على الرصيف يصادرون فؤوسنا وغلقاننا، ويلفقون محاضر تسول لنا، ويرموننا بالحجز شهورًا، وحينها يتذكرون أسماءنا، ينادون علينا كأننا منسيون أو جيف، ويضربوننا بالكرابيج على وجوهنا، ويتركوننا فى الشوارع بعد الإفراج عنا كالبغايا، ويهددوننا إذا رأونا مرة أخرى بالقتل والسحل، أفكر كثيرًا بالعودة إليكم، لكنى أعرف أن القرية تضيق على من فيها، فبالله عليكم دلونى أين أذهب من قدرى؟

أهلى وأبنائى:

عندما أتفرج على التلفاز آخر الليلة فى مقهى العمال أحس بالغثيان، فالمذيعون يسبون المتفرجين ويصفوننا بالكلاب، والبلطجية يفرضون الإتاوات على النساء اللائى يمررن دون محرم، ومع ذلك لا أستطيع مفارقة الحى لأن الأحياء الأخرى تغرق فى الفوضى والقهر.

أبحث كل يوم عن فرصة عمل أو يومية كى أسد رمقى، فاعذرونى لتأخرى فى إرسال الشهرية لإعانتكم على المعايش.

منامتى ضاقت علىّ، وحين يقتلنى المغص لا أجد دواءً ولا طبيبًا، ولولا وجود جارى "حسن" الذى يغلى الينسون ويداونى، لكنت الآن جثة منقولة فى صمت إلى مقابركم. 

تمر المدينة هذه الأيام بهيصة وزنبليطة وأحزاب وانتخابات ودساتير وتعيين رؤساء ومجالس وهدم بيوت وإزالة صور وشعارات كانت معلقة من شباب طاهر للدفاع عن حقوقنا، لكن الظروف تغيرت والظلم زاد والأفواه تكممت، فلن أستطيع التحدث إليكم كثيرًا، لكن قريبًا سوف أعود إليكم محملًا بالخير وكلى أمل، أوصيكم بتنظيم أنفسكم للدفاع عن حقوقكم، لا تتخلوا عن مواقعكم؛ لأن كلاب السلطة يستعدون للانقضاض عليكم، فبالله عليكم واصلوا مقاومتكم وكفاحكم من أجل مستقبل يتمتع فيه أهالينا بالكرامة والمساواة.

                                                                     وفى السلام ختام

                                                                    أخوكم أبو فلان

لمزيد من الاطلاع على الأعداد السابقة من سلسلة "أبو فلان" يمكنكم زيارة الرابط التالى:

http://www.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights.html

 

مركز الأرض منظمة غير حكومية

تقدم الدعم والمساندة والمشورة

لصغار الفلاحين والصيادين والعمال

من أجل مستقبل أفضل لحياتهم

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) أبو فلان وحقوق الإنسان Thu, 26 Nov 2015 12:36:58 +0200
" لقطة عن أحوالنا .... ونقطة ضوء للنجاة " http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/206-لقطة-عن-أحوالنا-ونقطة-ضوء-للنجاة.html http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/206-لقطة-عن-أحوالنا-ونقطة-ضوء-للنجاة.html

سلسلة  ابو فلان وحقوق الانسان

العدد رقم (18)

"  لقطة عن أحوالنا .... ونقطة ضوء للنجاة "

أهلي و أحبائي أبناء الكفر

 بعد الطيبات والتحيات والسلامات على كل كبير و صغير وعم وخال وجار

أطمنئكم على حالي ونعمة ربى التى لم تفارقنى منذ سنوات ، فأنا لازلت أقيم فى حجرتي فى حارة "بطة" خلف "مغلق الخشب"  "بخن الجن" المجاور للمقابر .

أحوال المعايش تزداد سوء فكيلو الطماطم وصل الى ثلاثة جنية وكيلو البامية بعشرة جنية والسكر تجاوز الخمسة جنية ، وأصبح الجنية والنصف جنية عملات لا قيمة لها بعد أن كان القرش صاغ يكفي مصاريف الفطور والمقهي.

كما تعرفون فأننى خلال السنين الماضية عملت مساعد نقاش و حداد ونجار و عندما بارت هذه المهن ، عملت صبي قهوجي و طعمجي ولان سمعي ثقيل طردوني من العمل غير عابئين بجوعى.

وعندما ضاق بي الحال عملت سائقًا لتوكتوك أنقل النساء الى الاسواق والأطفال إلى المدارس ، لكن "حمزة" صاحب محل الجزارة كسر التوكتوك على رأسي حينما توقفت امام محله ولم اسمع صراخه بضرورة التحرك من أماكن السيارات التى تحمل اللحم الطازج إلى فنادقه العائمة.

عدت إلى عملى الأصلي أجلس كل صباح على الكوبري حاملا الفأس والقدوم وسط زملائي منتظرين حضور أحد المقاولين لاختيار أحدانا للعمل مساعدين فى مهن المحارة والسباكة ، وعلى العموم متشيلوش همي فأنا هنا أعيش عال العال ولا ينقصني سوي رؤيتكم الغالية .

ليلة الامس دارت فى الشوارع مسيرة ترفع شعارات تطالب بعودة الرئيس المخلوع ، وفؤجئنا بقوات البوليس تطلق عليهم النار فهرب الناس والنساء داخل الحواري و كان الجميع مرعوبين من قنابل الدخان التى ملأت الحارة والغريب أني خرجت الى المقهي بعد هدوء الأحوال وفوجئت بخناقة كبيرة بين أنصار الرئيس المعزول والمخلوع.

للأسف لم يعد للعقل أي صوت فى الحى ، وكأن أنصار الفريقين يصرون على اغتيال صوت الضمير بتصعيدهم الخلافات على كرسى المحروسة دون أن يراعو حقوقنا التى نهبوها وأكلوها زورًا فى بطونهم.

ورغم أن أحد الشباب صرخ فى كلا الفريقين كي يفضو اشتباكهم مدلالاً على كفر الناس بممارستهم وألاعيبهم لكن صوته لم يسمع وسط هدير العسكر المدججين بالبلطجية ، وفجأة اشتبكو مع بعضهم البعض وحلق الشر فوقهم كنسر فغرقت الحارة فى الرعب والدم.

وعلى غير المتوقع إصابوا العشرات من الأهالى والباعة ويا حسرتي فقد مات أحد أقاربنا بطلقة طائشة رغم أنه كان يعارض كلا الفريقين.

أهلى وأبناء الكفر الطيبين

آلاف مؤلفة تم القبض عليها وحبسهم البوليس بلا تهمة ، يحملهم كالفئران على سيارات مجنزرة ويلقى بهم فى السجون بلا تفرقة بين لص أو عامل ، لا أحد فى هذه المدينة عاد يهتم بحقوقنا في حجرة نظيفة أو زواج او شربه مياه أو وجبة دسمة.

منذ يومين جاءني مرسال من البلد وعرفت أن الاحوال عندكم لا تسر عدو ولا حبيب وأن بلدنا التى كانت ترتع فى الخير والسلام اصبحت هى الاخري مقسومة الى نصفين وعاد الخوف يرعب الجميع.

وللأسف عرفت بمقتل خالي الذي كان يقوينا فى مواجهة اليأس وعسف البوليس الذى غدر بحقوقنا وقبض على الشباب الأحرار الذين طالبوا بالعدالة ، أذكر نفسى وأذكركم بوصيته التى جاء فيه : " ماذا جني الناس من الحكام؟! لا شئ غير الهم؟ لماذا يحب أن ننحاز للسلطة التى تسلبنا حريتنا وحيتنا؟! وأين ثرواتنا التى نهبوها؟ يجب محاكمتهم جميعًا وبناء بلادنا من جديد ".

أذكركم بمجموعته التى طالبت برد أموالنا المنهوبة ومحاكمة لصوص البلد وإعادة فتح المصانع المغلقة واستصلاح الأراضي ومد مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي والكهرباء لكل بيوت المحروسة.

كان ينهى خطبه القصيرة بالمطالبة بحكومة بديلة تعلم أبناءنا الطب والهندسة والعلوم والاداب وتفتح مستشفيات جديدة مؤهلة لعلاجنا وتحمي صحتنا من التدهور وتبنى مدارس جديدة وتقضى على البطالة والفقر والجهل.

فى الليلة التى مات فيها برصاصه طائشه أقام الشباب في حجرتي عزاء يليق به ، واتفقنا على أن نكوين مجموعة صغيرة تدافع عن حقوقنا ، وتفضح أفكار تجار العرق والأديان.

أهلي وأبناء قريتي

عددنا قليل فى الحي ، لكننا وضعنا ايدينا فى أيادى بعضنا كى نعيد من جديد تنظيم أنفسنا لمقاومة القبح والظلم والفساد.

أرسل لكم هذه الرسالة كى تقوموا بتكوين مجموعه جديدة تنشر الحب والسلام و العدالة والكرامة وتناهض اللصوص وسارقي أقوات الشعب وتحاكم الأشرار وممثلى السلطة الذين نهبوا ثروات بلادنا ، إرفعو عليهم القضايا وطاردهم بالمحاكمات الدائمة حتى تتحقق مطالب الشهداء فى العيش والحرية والكرامة الإنسانية ، كونوا اجيال جديدة تستكمل تحقيق أحلامنا فى بناء مستقبل مشرق للمحروسة يكفل الأمان والعدالة للجميع.

    أاياناأ

 

مركز الأرض منظمة غير حكومية تقدم الدعم والمساندة والمشورة لصغار الفلاحين والصيادين والعمال من أجل تحسين نوعية حياتهم ومستقبل أفضل لأسرهم

 

 

 


مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

      ت:27877014     ف:25915557 

lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك: 

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

سكايب:land.centre.for.human.rights

 

 

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) أبو فلان وحقوق الإنسان Wed, 10 Dec 2014 11:44:48 +0200
أبو فلان وحقوق الإنسان http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/118-أبو-فلان-وحقوق-الإنسان.html http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/118-أبو-فلان-وحقوق-الإنسان.html أبو فلان وحقوق الإنسان

"هو ده دستور الثورة يا بلد "

الأصدقاء الأعزاء

بعد التحية 

يسعدنا أن نرسل لكم نسخة من القراءة الفلاحية للشيخ  أبو فلان لمشروع دستور اللجنة المعينة من الرئيس المؤقت من السطة المدنية العسكرية المدعومة من شيخ الأزهر وبابا الكنيسة  .

وقد كشف المشروع عن الخلفية المنحازة لحقوق الأغنياء وكبار التجار كما كشفت عن الصياغات العامة التي حاولت اللجنة  التحايل فيها على التزامات الدولة مثل  تكفل تضمن ترعى تقوم تعمل إلى أخره .

وتتناول الورقة أيضا ملخص لأهم المواد التي يرغب الشيخ أبو فلان بصفته ممثل عن صغار المزارعين والصيادين في وضعها في الوثيقة التي تعدها لجنة الخمسين المعينة من الرئيس المؤقت .

ونأمل أن نسمع ملاحظاتكم وأن ترسلوا نسخة منها لأعضاء اللجنة الجهابذة حتى لا ينسوا حقوق أكثر من نصف سكان مصر .

مع خالص الود والتقدير 

المزيد .....

]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) أبو فلان وحقوق الإنسان Tue, 24 Sep 2013 12:03:57 +0200
تحالف الفلول مع البهلول http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/110-تحالف-الفلول-مع-البهلول.html http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/110-تحالف-الفلول-مع-البهلول.html تحالف الفلول مع البهلول

 

أهلي وعشيرتي ، وكل أبناء الكفر الطيبين ، مرة أخرى ينتشر العنف و

العبث في شوارع المحروسة ، وعدت لم أجد مكانًا أمنًا وسط الضواحي أضع فيه فرشتي ، وأبيع بضاعتي ، فقررت أن أحدثكم عما يجرى في بلادي لتعيدو القرى الى سلامها و الارض لانتاج خيرها.

خلال الأيام الماضية خرج علينا أتباع المرشد والإخوان ، يطالبون بعودة مرسى وينادون على الشرعية التي فرمتها دبابات العسكر في المساجد والميادين ، وفى المقابل خرج الأبناء المغاوير المتمردين في الشوارع يطالبون باستكمال الثورة المستمرة بعد رحيل المرسى من على الكرسي.

لكن يا أهلي الكرام ...
لا أعرف اليوم ما يجرى من حولي ...فالمصريين البسطاء يدفعون الثمن من دمائهم ، والبهلوانات يهللون فى التليفزيونات ، وكأن مصر العزيزة لا تبكى على دماء أبناءها وحالها الذى لا يسر عدو ولا حبيب .

ورغم الملايين التى تملئ الشوارع فى التحرير والاتحادية والنهضة ورابعة ، لكننى لم أسمع أحد يطالب باعادة أموالنا المنهوبة التى سرقها الفاسدين الذين تربعوا على كرسى العرش فى كل العصور أو لم ألمح يافطة تنادى بمحاكمة قتلة الثوار والشهداء منذ يناير 2011 حتى مجزرة اليوم ، لم ينبرى أحد الارجوزات ليحكى لنا عن مضمون خارطة الطريق التى أعلنتها القوات المسلحة ومواعيد الانتخابات الدستورية والرئاسية والبرلمانية ، وطريقة تشكيل لجنة اعداد  الدستور أو المراقبة على الانتخابات أو خطة فتح المصانع المغلقة  و تشغيل العاطلين أو زيادة المعاشات وتوصيل مياه الشرب النقية والصرف الصحى الى قرانا البعيدة .

أهلى الطيبين...
خلال الأيام الماضية سرت وسط المعتصمين بكل ميادين مصر ، ولم أسمع شعارات تنادى باحترام سيادة القانون أو رفع الحد الأدنى للأجور ، أو وضع حد أقصى للاجور و المهايا فى دواوين الدولة أو تحديد حد أقصى لملكية الاراضى الزراعية وتوزيع الارض الصحراوية على شباب الخريجين ، وسألت نفسى من سيبنى المدن فى الظهير الصحراوى بكل محافظة ويوزع الشقق على الشباب ، ويكفل الخدمات العامة لكل قرانا فى الريف؟.

من سيفتح المصانع المغلقة ويبنى مصر الأخرى التى نحلم بأن يملكها ويحكمها جموع المصريين؟ ، من  سيفرج عن المعتقلين والمحبوسين على ذمة قضايا ملفقة سواء فى عهد مبارك أو مرسى أو منصور؟ ومن سيلغى القوانين التى تكمم الأفواه والعقول وجعلت بلادنا واحة للتخلف ؟ ، من سيحاكم الارجوزات والمتواطئين والمنتفعين والمتاجرين بقضايا الوطن وحقوق المواطنين؟ .

 أعتقد يا أهل الكفر الطيبين أن الرئيس الجديد المؤقت كالرئيس القديم الدائم، كلهم بهوات      ودكاترة ومهندسين ومريحين وعندهم شقق وعربيات ومريشين ، وبالتالى لن يحس بهمومكم أحد ....صدقونى لن يشممكم الكلب رائحة العظمة ، وأبرز مثال لذلك عندما حكم المرشد والاخوان استأسدوا على الجميع ووضعوا أياديهم  فى أيادى الفلول ليعرفوا مكان كنوز المحروسة ، ووزعوا التركة على أنصارهم ولفقوا للمعارضين التهم الجاهزة فى كل العصور ( مقاومة السلطات – الدعوة للعنف – تكدير الرأى العام – التعدى على المنشأت العامة الى اخره ) ، ولكن لغرابة القدر و لولا تغيرت  التوازنات من المنطقة و تغيرت مصالح ملوك الغابة لكانت مصر لازالت ترضخ تحت حكم الرجعية .

أرجوكم أسألوا أنفسكم قبل أن تتورطوا أكثر من ذلك وراء صناع السياسة والمتاجرين بدماء وحقوق المواطنين ، هل يتبنى أحد من الزعماء الحاليين أو السابقين برامج وخطط لاعادة توزيع الثروة وتحسين نوعية حياة المواطنين , أم أن هذه المطالب لازالت بعد حوالى ثلاثة سنوات من قيام الثورة هى مطالب فئوية و متى ستصبح مطالب مشروعة ؟.

أرجوكم أسالوا ستى عيدة وسنية اللتاتة فهم يعرفوا أكثر منا شغل الارجوزات الذين لا يهمهم دماء المصريين وحياتهم ، اسألوهم لتعرفوا أننا نحتاج لرؤية وبرامج وسياسات وتنظيمات تقود حركتنا فى الشوارع لإحداث التغيير الاجتماعى وتنفيذ شعارات الثورة من الكرامة الانسانية الى العيش الامن الكريم ، أرجوكم عودوا إلى مصاطبكم ومطالبكم ، نظموا المظاهرات من أجل حقوقكم ومصالحكم ، لا تسيروا مرة أخرى وراء البهلوانات الذين يملئون الشاشات ، فثورة المصريين من أبناء العمال والفلاحين والحرفيين والصيادين وكل المنتجين مستمرة وقادمة بوعيكم وتنظيمكم الجديد الذى ينفذ شعارات  ثورة يناير فى الريف و المدينة  "عيش . حرية. كرامة انسانية . عدالة اجتماعية ".

أرجوكم طالبوا معى السلطات عسكرية أكانت أم مدنية وقف العنف والقتل والسحل والقبض العشوائى على المواطنين ، وحماية المتظاهرين والمعتصمين واحترام انسانيتهم وكرامتهم لأن دماء كل المصريين عزيزة علي الشعب العظيم .


المركز يقدم الدعم القانونى ويتلقى كافه الشكاوى المتعلقة بحقوق الفلاحين والعمال والصيادين على العنوان التالى :
مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة
      ت:27877014     ف:25915557 
lchr@lchr-eg.org:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت
http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :
صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256
سكايب    :   land.centre.for.human.rights



]]>
lchr@lchr-eg.org (LCHR) أبو فلان وحقوق الإنسان Mon, 08 Jul 2013 18:54:37 +0200
دستور يا أسيادنا http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/84-2013-04-07-00-33-44.html http://mail.lchr-eg.org/abo-folan-and-human-rights/84-2013-04-07-00-33-44.html دستور يا أسيادنا

اهلى وعشيرتي وكل أبناء الكفر الطيبين
بعد السلام والتحية...
فى أيام الكرب التى نعيشها خرجت علينا السلطة الحاكمة بمناشير وبيانات كثيرة بدعوى حفاظها على مصالحنا والنظام العام فى مصر المحروسة
كان أخر تلك المناشير هو الإعلان الدستورى الصادر فى شهر نوفمبر الماضى ، والذى أعطى للرئيس كل السلطات ، يعنى يشرع القانون وينفذه ومحدش يقدر يطعن بالالغاء على قراراته ، أمال إيه مش رئيس مصر الفرعونية يا ولاد!!.
لكننا فوجئنا منذ أيام وبعد غداء الرئيس على مائدة المفاوضات مع بعض النابهين فى مصر المحروسة بإلغاء إعلان نوفمبر وإصدار إعلان ديسمبر ، هو صحيح مفهوش حاجة غير تأكيده على تحصين تشكيل مجلس الشورى ولجنة إعداد الدستور من الحل والبطلان.

وطبعًا الرئيس والحاشية اللى حواليه قالوا : طبعاً من حق الرئيس، ما هو اللى متحمل مسئولية البلد وعنده معلومات بأن أعداء الوطن متربصين لينا وممكن يهدوا الكفر ويحرقوا المدينة، فقام بالاستحواذ على كل الصلاحيات فى أيده علشان يعرف يحكمنا ويشكمنا وقت العوزة!.
بس الغرابة أن المعارضة ، قالت لنا أن الإعلان الدستورى سيجعل من الرئيس فرعون جديد ، وبعد مناضلنا وشيلنا المجرم مبارك ، طلع لنا فرعون أخر قاعد يوزع كل شوية اتهامات فى خطبه : تصوروا قال على ناس مقبوض عليها فى مذبحة الاتحادية -اللى صنعها شبيبة جماعته - ولسه النيابة محققتش معهم دول مشاغبين ومخربين والنيابة هتحبسهم ، أمال إيه مش رئيس ومن حقه يدين أى حد حتى بدون محاكمة أو تحقيق!، والشىء الغريب ان وكلاء النيابة اللى أخلوا سبيل الشباب لان مفيش أدلة على إدانتهم قام سيادة النائب العام التابع للرئيس لنقلهم ومعاقبتهم.
والأدهى من كده إن سيادته طلع قانون أسمه محاكم الثورة وانشأ نيابة جديدة تابعة للرئاسة سماها نيابة الثورة يمكنها أن تحبس أى مواطن 6 شهور بدون صدور أحكام قضائية!
وطبعا انتم عارفين أن ديه نفس النصوص والطريقة اللى المخلوع طبق بيها الطوارئ سنينًا طويلة علينا والمؤسف أنه كان بيقول نفس المبررات بتاعة مرسى ، والأدهى والأمر كما تعرفون أن اللصوص وقتلة الثوار مازالوا أحرار حتى اليوم رغم كل قوانين سيادته وكأن المحاكم الجديدة والقديمة ونياباته الثورية طالعة تعاقب المعارضة مش للقتلة.
أيوه طالعة علشان صوت الناس يتخرس ومهام الثورة تنتهى.
أهلى وعشيرتى : يعوض عليكم ربنا بعد ما الحرامية جرفوا فلوسنا ونهبوا ثرواتنا وقتلوا وأصابوا الاف من شبابنا ، مبقش فى حل إلا تنظيم أنفسنا والدفاع عن مصالحنا وحقوقنا.
يوم 15 ديسمبر لازم نقول نعم أو لا، وطبعًا نعم معناها حكم الاستبداد ، نعم معناها العوض عليكى يا مصر ، سمعت واحد امبارح فى الميدان بيقول : نعم معناها قانون محاكم الثورة ، يعنى زمن جديد للترويع والتخويف والتهديد بالحبس والاعتقال بأية تهمة ، وأبسط حاجة عندهم "مقاومة السلطات " أو أى كلام فضفاض ممكن يخلى أى مصرى خلف قضبان السجون ، وحتى لأ معناها شرعية الدستور المسلوق اللى هيخرب البلد ويقدم ثرواتنا وخيراتنا وزراعتنا وجهود عمالنا وعرق فلاحينا للتجار والحرامية والأجانب بدعوى المحبة ووحدة الأديان
الحل ببساطة لازم نقاوم ، لازم نستكمل الطريق ونجهز نفسنا ونقوى تنظيم الغلابة والمنتجين ضد الحرامية اللى عايزين ينهبوا عرقنا وثروة بلادنا بالعنف ، الموضوع مش فى لا أو نعم ، الموضوع أن فيه ثورة لازم تستكمل مهامها لحد منزيح اعدائها اللى بيديروا مصالح وثروات البلد لصالح كبار الملاك والتجار والحرامية
أنتم عارفين أن الدستور اللى عايزين نروح نديلو الشرعية هو دستور البهوات لأنه مفهوش أى إلزام على الدولة بتوفير فرص شغل أو أجر عادل أو رعاية صحية أو تعليمية لينا أو لولادنا ، ولافيه إلزام على الدولة بتوزيع أراضى الاستصلاح على صغار الفلاحين ولا فيه ضمان لحياة كريمة لمحدودى الدخل والحرفيين ، وكأن مكتوب علينا باسم الشرعية والشريعة المتاجرة بأحلامنا ونهب ثروتنا فى الماضى والحاضر وكمان عايزين يقننوا السرقة للمستقبل . والغرابة إن مفيش فرق فى وشوش اللى حكمونا سواء كانوا بدقون أو بشنابات كلهم قلوبهم مليانة بالسواد من ناحية الفقرا والمنتجين ، كلهم قطعية واحدة ، قطعية نهب ثرواتنا والانبطاح للحكومات الغربية وللشركات الكبيرة الفاسدة اللى بتدير العالم وبتنهبه ، يسرقوا ثرواتنا وغازنا وذهبنا وأثارنا ، ويتاجروا فى الماء والأرض والكهرباء اللى ربنا أنعم علينا بيهم ، لصالح العصابة الكبيرة ، وده حاصل من زمان فى المحروسة ولسه مستمر لحد دلوقتى.
معقول أخرة الثورة يا أهلى وعشيرتى تيجى حكومة موظفين ورئيسها المرسى التابع لجماعته ولجنته الغريانية يكملوا برنامج مبارك لصالح البنك الدولى والشركات اللى بتحكم العالم ! ، ويطلعوا دستور يجور على مصالحنا وحقوقنا ، دستور بيتكلموا فيه عن حقوق الملاك وحقوق الله ، وكأنهم رسل منزلة لحماية التجارة والمال الحرام ، ونسيوا حقوق العمال فى الإضراب والتظاهر ، سلبوا حقوق المواطنين فى حرية التعبير وحرية العقيدة ، وسمحوا للعسكريين بمحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية وكل ده باسم الشريعة والشرعية.
حتى الحقوق العامة اللى حطوها فى الدستور قيدوه بكلمة غريبة ، أسمها " طبقًا للقانون" ، يعنى كل الحقوق معترف بيها زى الحق فى السكن والرعاية الصحية والإضراب ، بس تطبيقها حسب هوى المشرع وحسب رؤيته ورغبته.
وطبعًا أنتم عارفين أن البرلمانات والمجالس والغرف التجارية مفيهاش حد بيمثل مصالحنا وبالتالى هتطلع كل القوانين متجاهلة كفالة حقوقنا ويحرمونا بالقانون والدستور من التمتع بثرواتنا وخيرات بلدنا ، حتى الأطفال بدل ما تلتزم الدولة بتعليمهم سمح الدستور للقانون بتنظيم عملهم ، وكمان سمح بالاتجار فى البشر طبعاً باستثناء الجنس ، حتى العمل الإجباري والاستغلال والقهر مسموح بيه ، والله ده موجود يا أبناء كفر العنبة الطيبين فى مشروع الدستور اللى عايزنا نروح نديله الشرعية.
أنتم عارفين ليه عملوا دستور مبيعبرش عن مصالحنا وأمالنا ، لأن أغلبهم بيفكروا فى البلد وحقوق الفلاحين والعمال والصيادين بعقلية التاجر ، لا يهمهم إلا الربح والسمسرة والنهب ، بصرف النظر عن معيشة ملايين الغلابة اللى محتاجة إدارة عادلة توزع الثروة والسلطة والجهد والعرق بالعدل بين المصريين بصرف النظر عن دينهم ، أولونهم ، أووضعهم الاجتماعي.
الأغرب أن الدستور ألزم العمال بالمشاركة فى تكاليف الإنتاج ، يعنى لو صاحب المصنع أشترى ماكينة غالية ممكن يخصم ثمنها من مرتبات العمال علشان يشاركهم فى تكاليف الإنتاج ، أمال إيه مش عايزين مشاركة يا ولاد طبعًا الفقرة دية هى منتهى الديمقراطية بين العمال وأصحاب الإعمال!.
باختصار يا أهل الكفر الدستور هيرجع بلدنا لورا يعنى كأننا لسه عايشين فى عصر الخلافة العثمانية أو الأموية ، واحنا لسه ولاية محتلة ومطالبة بدفع الضرائب للصوص والغزاة مصريين كانوا أو أجانب ، ودستور الغريانى هيخلى الحرمية زى ماهما ينهبوا ثرواتنا ومحدش يقدر يقولهم السرقة ده مش دستورية!.
طبعًا ممكن واحد يقولى واحنا هنعمل ايه بالدستور والإعلان الدستورى ، إحنا عايزين نأكل ونشرب ونسكن ونعيش بكرامة ، لكن بقول لأخواتنا محدش هيأكلنا ولا هنجيب حقوقنا ، لأن الحقوق تكتسب ولا تمنح ، طبعاً ثورة يناير علمتنا أن حقنا مش هيجى إلا بالكفاح وتنظيمنا لانفسنا والدفاع عن حقوقنا هو الضمانة الوحيدة للعيش الكريم ،وإذا معملناش كده محدش هيسأل فينا وهتفضل السرقة مستمرة ونهب ثرواتنا هيفضل شغال بدون رقيب أو حسيب ، لازم نقوى نقابتنا وروابطنا علشان ندافع عن مصالحنا ونتوحد مع بعضنا ، لازم نخرج ونرفع صوتنا ونكمل مسيرة ثورتنا علشان نحقق أهدافها فى العيش والحرية والكرامة والعدالة.
يا أهل الكفر أنا قاعد فى الميدان لحد ميرجع حق الشهدا ،وطبعا مش هيضحكوا علينا لأن حقوق اللى دفعوا دمهم ثمن للكرامة ، مش معناه تعويض ومعاش ، معناه سياسة جديدة لتوزيع الأرض على صغار الفلاحين ، حقهم يعنى بناء مدن سكنية فى الظهير الصحراوى بكل محافظة ويبقى كل شاب فى مصر عنده شقة ، يعنى مياه الشرب والكهرباء والصرف والطرق والتليفونات والتعليم والضمان الاجتماعي متوفر للجميع ، يعنى أسعار السلع الأساسية للمعيشة الكريمة تبقى فى متناول العامل والفلاح اللى دخله مبيزدش عن 500 جنيه فى الشهر ، يعنى حد أدنى للأجور ميقلش عن 1500 جنيه وحد أقصى ميزيدش عن عشر إضعاف الحد الأدنى ، يعنى ثرواتنا متتسرقش ، يعنى كرامتنا تتصان ، يعنى حقوقنا فى التظاهر والإضراب والتجمع والتنظيم تتحرر من كل القيود ، يعنى مفيش حبس ولا اعتقال ولا مصادرة أى حقوق إلا بأحكام قضائية نهائية ، يعنى استقلال للسلطة القضائية ، يعنى انتخابات مش متزورة ، يعنى كرامة وعدالة ، يعنى حاجات كثير ممكن تتحقق وتخلى دم أخواتنا ميروحش هدر ، بس نرتب تنظيمتنا ونقابتنا وقرانا وشوارعنا ، لما تنظيمتنا تكبر وتتقوى تنهار تنظيمات سماسرة البشر وتجار الأديان وعصابات النهب والرشوة اللى عايزين يسرقوا ويخربوا بلدنا.
أخواتي الفلاحين والفلاحات وكل أهلى وعشيرتى بالكفر ، قطعنا فى سنتين جزء كبير من الطريق ، لو قدرنا نكمل أكيد هيطلع فجر الحرية والأمل والنور والازدهار، أكيد هنشوف مصر بلد مليانة خير حب وأمان.
أهلى الطيبين أرسل لكم هذه الرسالة وأنا أواصل أعتصامى وسط الجموع الهادرة بالشوارع الباحثة عن أمل لتحرير المحروسة ، أرجوكم اختاروا طريقكم ومتخلوش حد يضحك عليكم ، أصنعوا طريقكم الجديد واحفروه لاستكمال مهام ثورتنا فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية ، انزلوا وقاوموا الشر والنهب علشان مصر الخير والكرامة والعدالة الاجتماعية ترجع لولادها العمال والفلاحين والصيادين والحرفيين صناع الأمل والحياة.
المجد والخلود للشهداء
عاش كفاح العمال والفلاحين والصيادين والمنتجين فى بلادنا

\

]]>
mahmoudalhusseiny@gmail.com (Super User) أبو فلان وحقوق الإنسان Fri, 22 Mar 2013 18:24:54 +0200